الأحد 24 تشرين الأول 2021

فوضى الانسحاب من كابول كانت حتمية”.. بايدن يكشف موقفه من حالة الارتباك

 
النهار الاخباريه  وكالات 

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن،، إنه لا يعتقد أنه كان من الممكن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان دون حدوث تلك "الفوضى" التي حدثت خلال الأيام القليلة الماضية.
بايدن وردّاً على سؤال في مقابلة مع شبكة تلفزيون "إيه.بي.سي"، عما إذا كان من الممكن أن يتم الانسحاب بشكل أفضل، قال: "لا. فكرة أنه كانت هناك طرق للخروج، على نحو ما، دون أن تترتب على ذلك فوضى.. لا أعرف كيف يحدث ذلك".

مطار كابول

تأتي تصريحات بايدن، في الوقت الذي تمر فيه عمليات إجلاء الأفغان من مطار كابول بأزمة كبيرة، إذ قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، الأربعاء، إن القوات الأمريكية لا تستطيع حالياً مساعدة من يريدون الوصول لمطار العاصمة الأفغانية كابول لإجلائهم من هناك، لأنها تركز على تأمين المطار ذاته.
أضاف أوستن للصحفيين في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون): "سنقوم بكل ما في وسعنا لمواصلة محاولات تهدئة الصراع وتأمين سبل عبور لهم للوصول للمطار. ليس لديّ القدرة حالياً على الخروج وتوسيع نطاق العمليات الحالية إلى داخل كابول".
في المقابل قالت دبلوماسية أمريكية بارزة، يوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة تتوقع من طالبان السماح للأفغان الراغبين في مغادرة البلاد بالرحيل بأمان، في أعقاب تقارير تفيد بأن الحركة التي تسيطر الآن على البلاد، تمنع المواطنين من الوصول إلى المطار.
كما قال أوستن إن بلاده ليست راضية عن عدد من يتم إجلاؤهم حالياً، وأضاف: "من الواضح أننا لم نقترب حتى من الهدف الذي نريده فيما يتعلق بعدد من يخرجون".

تسريع وتيرة عمليات الإجلاء

في سياق متصل قال مسؤول بالبيت الأبيض، إن الرئيس جو بايدن ونائبته كامالا هاريس ناقشا سبل تسريع وتيرة عمليات الإجلاء للأمريكيين واللاجئين مع فريق الأمن القومي، اليوم الأربعاء.
كذلك وفي وقت سابق من الأربعاء، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) جون كيربي، إن القوات الأمريكية التي تقوم بحماية عمليات الإجلاء من مطار كابول، أطلقت بعض الأعيرة النارية في الهواء خلال الليل؛ في مسعى للسيطرة على الحشود لكن ليست هناك مؤشرات على سقوط ضحايا أو وقوع إصابات بسبب ذلك.
كما قال أوستن إن هناك نحو 4500 جندي أمريكي في العاصمة الأفغانية كابول حالياً، لكن "ليست هناك أي عمليات عدائية مع طالبان، وخطوط التواصل مع قادة طالبان مازالت مفتوحة".
في حين قال رئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي، في الإفادة الصحفية ذاتها، وهو يقف بجوار أوستن، إن تقارير المخابرات لم تشر بأي شكل، إلى أن قوات الأمن الأفغانية والحكومة ستنهار خلال 11 يوماً فحسب.