الإثنين 6 كانون الأول 2021

غانتس: إسرائيل تعمل مع أمريكا لتعزيز المراقبة النووية الإيرانية

قال وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس إن إسرائيل والولايات المتحدة تعملان على زيادة الرقابة على برنامج طهران النووي، محذراً من أن جميع الخيارات لا تزال مطروحة على الطاولة، فيما يتعلق باستعداد محتمل لإسرائيل لشن ضربة عسكرية لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية.
ووفقاً لموقع أي 24 نيوز الإسرائيلي، جاءت تصريحات غانتس، أمام مجموعة من كبار مسؤولي الدفاع الأمريكيين السابقين الذين زاروا إسرائيل من قبل مجموعة الدفاع التابعة للمعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي.
وأكد غانتس للوفد أنه يشعر بالقلق من أنه مع تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة وتغيير الحكومة المتوقع في الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة، يمكن أن تكون هناك فترة تعديل وزاري تحقق خلالها إيران إنجازات في مجال التطوير النووي.
وقال "نحن نعمل عن كثب مع حلفائنا الأمريكيين، لزيادة المراقبة ولإيضاح إيران أن جميع الخيارات لا تزال مطروحة".
وشكر الوفد على دعمه وشارك بأفكاره حول مختلف التحديات المطروحة على جدول الأعمال، وعلى رأسها سعي إيران لامتلاك أسلحة نووية.
وبدوره، أكد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، بعد ظهر اليوم الخميس، سعي بلاده للتصدي للبرامج النووية لدول مثل إيران وكوريا الشمالية، وجاء حديثه خلال كلمة له مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي، أمام لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ.
ومن جانبه، حذر رئيس هيئة الأركان المشتركة من استمرار الصين في العمل على رفع قدرتها العسكرية، وأضاف الجنرال ميلي "مستعدون دائماً لرفع قدراتنا العسكرية".