الإثنين 25 تشرين الأول 2021

سرعة طالبان في السيطرة على أفغانستان خالفت كل التوقعات الاستخباراتية



النهار الاخباريه. وكالات

صُدِم الرئيس جو بايدن وكبار المسؤولين الأمريكيين الآخرين، الأحد، 15 أغسطس/آب 2021، من وتيرة سيطرة حركة طالبان شبه الكاملة على أفغانستان، وفي الوقت نفسه أصبح الانسحاب المخطط للقوات الأمريكية مهمة مُلِحة لضمان إخلاء آمن، وفقاً لما نشرته صحيفة The Independent البريطانية.

الصحيفة قالت إن سرعة انهيار الحكومة الأفغانية والفوضى التي أعقبتها شكَّلت أخطر اختبار لبايدن، شاغل منصب القائد الأعلى، وجعلته موضع انتقادات شديدة من الجمهوريين الذين قالوا إنه فشل.

وكان بايدن قد خاض حملته الانتخابية بصفته خبيراً متمرساً في العلاقات الدولية وأمضى شهوراً في التقليل من احتمالية صعود حركة طالبان، بينما كان يجادل بأنَّ الأمريكيين من جميع الاتجاهات السياسية قد سئموا من حرب استمرت 20 عاماً، وهو صراع أظهر حدود المال والقوة العسكرية لفرض ديمقراطية غربية النمط على مجتمع ليس مستعداً أو راغباً في احتضانها.

صدمة لدى إدارة بايدن 
أقرت شخصيات بارزة في الإدارة بأنها فوجئت بالسرعة المطلقة لانهيار قوات الأمن الأفغانية، وصار التحدي الذي يفرضه ذلك واضحاً بعدما دفعت تقارير عن إطلاق نار عشوائي في مطار كابول الأمريكيين إلى الاحتماء، بينما ينتظرون الرحلات الجوية إلى بر الأمان بعد إخلاء السفارة الأمريكية تماماً.

فيما قال وزير الخارجية أنطوني بلينكين، لشبكة CNN، في إشارة إلى الجيش الأفغاني: "لقد رأينا أنَّ تلك القوة لم تكن قادرة على الدفاع عن البلاد، وقد حدث ذلك أسرع مما توقعنا".

وفي نتيجة غير مرحب بها، تعيد الاضطرابات في أفغانستان ضبط أولويات التركيز للرئيس الذي ركز- إلى حد كبير- على أجندة محلية تشمل الخروج من الوباء، وفاز بموافقة الكونغرس على تخصيص تريليونات الدولارات من الإنفاق للبنية التحتية وحماية حقوق التصويت.