الثلاثاء 19 تشرين الأول 2021

روسيا تحذر بريطانيا بقصف سفينتها الحربية المرة المقبلة

النهار الاخباريه – وكالات 
حذرت روسيا، ، بريطانيا من أنها ستقصف السفن الحربية البريطانية في البحر الأسود إذا قامت بـ "تصرفات استفزازية" أخرى قبالة ساحل شبه جزيرة القرم التي ضمتها، بحسب وصفها.
واستدعت روسيا السفيرة البريطانية في موسكو لإبلاغها باحتجاج دبلوماسي رسمي بعد أن قالت موسكو إن سفينة تابعة للبحرية الملكية دخلت إلى مياهها الإقليمية لكن بريطانيا وأغلب باقي العالم تعتبرها تابعة لأوكرانيا.
واتهمت بريطانيا روسيا بإعلان تفاصيل غير دقيقة لواقعة في البحر الأسود قالت موسكو إنها أطلقت خلالها طلقات تحذيرية وألقت بقنابل في مسار المدمرة البريطانية ديفندر.
لندن ترفض رواية موسكو
ورفضت بريطانيا رواية روسيا لأحداث الواقعة قائلة إنه لم يتم إطلاق طلقات تحذيرية ولا إلقاء قنابل في مسار مدمرتها "إتش إم إس ديفندر" التابعة للبحرية الملكية.
واستدعت روسيا السفيرة البريطانية ديبورا برونيرت لإبلاغها بالاحتجاج على ما وصفته بأنه تصرفات بريطانيا "الخطرة" في البحر الأسود بينما اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا لندن "بالكذب البين".
ومساء الخميس، عرضت محطة التلفزيون الروسية العامة "روسيا 24" مقطعاً مصوّراً قالت إنه للطلقات التحذيرية وفّره جهاز الأمن الفدرالي الروسي.
وفي المقطع المصور، يطلب حرس الحدود الروس مرات عدة من المدمرة البريطانية تغيير مسارها ومغادرة المياه الإقليمية الروسية، قبل أن يلجأوا إلى الطلقات التحذيرية. وسمع في الشريط شخص يقول "يجب عدم إصابة ديفندر! أطلقوا النيران!"
ودافع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الخميس عن الطريق البحري الذي كانت تسلكه المدمرة.
وقال جونسون رداً على أسئلة محطات بريطانية "لا نعترف بضم القرم، كان ذلك غير قانوني، وهذه مياه أوكرانية ومن الصائب تماماً استخدامها للتوجه من نقطة إلى نقطة أخرى".
وقال نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف لوكالات الأنباء الروسية "يمكن أن نلجأ للمنطق ونطلب احترام القانون الدولي وإن لم ينجح ذلك يمكننا أن نقصف".
وأضاف أنه في المرة المقبلة لن تكون القنابل التي ألقيت "في مسارها فحسب بل على الهدف".
وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب للصحافيين في سنغافورة خلال زيارة لمناقشة اتفاقات تجارية "لم يجر إطلاق أي طلقات على (المدمرة)".
وتابع "كانت سفينة البحرية الملكية تقوم بمرور طبيعي عبر المياه الأوكرانية بموجب القانون الدولي وتوصيف روسيا للأمر غير دقيق كما هو متوقع".
وقالت روسيا إن السفينة البريطانية توغلت لمسافة ثلاثة كيلومترات تقريباً داخل المياه الروسية قرب كيب فيولنت على الساحل الجنوبي للقرم القريبة من ميناء سيفاستوبول، مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود.