الأربعاء 20 تشرين الأول 2021

رد إيران على أي خطوة إسرائيلية حمقاء سيكون حازماً


النهار الاخبارية- وكالات
أكّد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، أمس الخميس، أن "رد إيران على أي خطوة حمقاء سيكون حازماً".
وكتب خطيب زاده، في تغريدة على "تويتر"، أن "الكيان الإسرائيلي وفي حالة جديدة من الانتهاك الصارخ للقوانين الدولية يهدد إيران بلا حياء بالعمل العسكري"، مضيفاً أن هذا "السلوك الشرير ينبع من دعم الغرب الأعمى له".
بدوره، أكّد قائد البحرية في حرس الثورة الإيراني علي رضا تنكسيري أن الأمن مستتب في الخليج ومضيق هرمز ويخضع للسيطرة الإيرانية.
وفي تصريحات صحافية قال تنكسيري إن لدى إيران سيطرة مطلقة على حركة السفن والقطع البحرية في المضيق، مشدداً على أنها لن تتساهل مع أي حركة مشبوهة من قبل العدو.
كما أشار تنكسيري إلى جاهزية القوات للدفاع عن مصالح إيران في أعالي البحار.
يأتي ذلك عقب مهاجمة سفينة إسرائيلية قبالة خليج عُمان، في تموز/يوليو الماضي، ما أدى إلى مقتل شخصين هما قبطان السفينة الروماني وأحد أفراد الطاقم البريطاني.
وهو حادث أعقبته "عملية خطف محتملة" آخر قبالة قرب ميناء الفجيرة في الإمارات، حيث نشر موقع "نيوز 24" الإسرائيلي أن 4 سفن أبلغت عن فقدانها السيطرة بالقرب من جزيرة الفجيرة في خليج عُمان.
وقال وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس لأعضاء الكنيست، يوم الاثنين الماضي، إن "انتشار الطائرات المسيّرة والصواريخ الإيرانية يشكّل خطراً مباشراً" في المنطقة، مؤكداً أن على "إسرائيل التحرك الآن" للرد.
كما اتهم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إيران باستهداف السفينة الإسرائيلية، متوعداً بالقيام "بردٍّ جماعي" مع المملكة المتحدة ورومانيا و"إسرائيل" وآخرين.
ومنذ أيام، قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية أبو الفضل شكارجي إن "قواتنا تساهم في تأمين حركة الملاحة، وتقدم المساعدة لتوفير أمن السفن التجارية، ولديها إشراف تام على التحركات المشبوهة وجاهزة للرد".
وأضاف شكارجي في حديث لوكالة "سبوتنيك" الروسية أن "الأخبار الصهيونية والسعودية حول زعزعة الأمن وقرصنة السفن تندرج ضمن التمهيد لمغامرة".