الأحد 24 تشرين الأول 2021

جيش الاحتلال يعترف: فشلنا في وقف اطلاق الصواريخ من غزة

سلطت وسائل الاعلام العبرية، امس الجمعة، الضوء على الفشل الذريع الذي لاقته الة الحرب "الإسرئيلية" واستخباراته في جمع معلومات كافية حول صواريخ المقاومة الفلسطينية التي امطرت كيان الاحتلال خلال العدوان على قطاع غزة، الذي استمر 11 يوماً.
وأقر ضابط بجيش الاحتلال، أنه تم إطلاق 4360 صاروخاً وقذيفة هاون خلال 11 يوماً من العملية العسكرية في قطاع غزة، مشيراً إلى أنه "تم استخدام آلاف الصواريخ والقنابل لتنفيذ 1500 عملية في غزة، زاعما ان نحو 100 كيلومتر من انفاق حماس تم تدميرها، إضافة الى مواقع انتاج القاذفات و راجمات الصواريخ".
وأدعى الضابط الصهيوني، بأن "العدوان على غزة سيساهم ف تأخير قيام فصائل المقاومة بإعادة انتاج الصواريخ الجديدة، من شانها ان تساعد تلك الفصائل في إعادة تسليح نفسها مجددا، زاعما ان العدوان على غزة حقق نجاحا بنسبة 40% من ناحية تدمير منصات و قاذفات الصواريخ، الا انه اكد بأن المعلومات الاستخبارية حول الصواريخ لم تكن كافية للقضاء عليها".
من جهته، أشار موقع "أي نت" العبري، إلى أن "جيش الاحتلال كان عليه أن ينجح في حل المشكلة الاستراتيجية بشأن مواقع إطلاق الصواريخ، الا انه فشل في ذلك أيضاً خلال حرب الجرف الصامد عدوان 2014"، مشيراً إلى أن "المقاومة تنجح بشكل كبير في إخفاء أماكن إطلاقها للصواريخ".
ووفقًا للموقع، فإن أجهزة الاحتلال تفتقر إلى المعلومات الاستخباراتية حول هذا الموضوع بشكل كبير، كما ان جيش الاحتلال احجم عن تنفيذ عملية برية في القطاع خشية من إطلاق صواريخ مضادة للدروع اتجاه آليات الجنود كما في العمليات السابقة.