الجمعة 3 كانون الأول 2021

تنظيم «الدولة» يستهدف مسجداً للطائفه الشيعيه في أفغانستان ويوقع عشرات القتلى

النهار الاخباريه -  وكالات قندوز 

قتل وجرح العشرات، في هجوم انتحاري استهدف مسجدا شيعيا في مدينة قندوز الواقعة شمال شرق أفغانستان، أمس الجمعة، في هجوم تبناه "تنظيم الدولة الإسلامية – ولاية خراسان”.
وقال التنظيم، في بيان نشره على قنواته عبر تلغرام، إن "انتحاريا من تنظيم الدولة الإسلامية فجر سترته الناسفة وسط جموع الروافض داخل المعبد، ما أدى إلى سقوط أكثر من 300 قتيل وجريح في صفوفهم”.
وأفاد مسؤول في حركة "طالبان” بأن 55 شخصا على الأقل قتلوا في الهجوم، لكن، إذاعة "السلام” المحلية، قالت إن "التفجير تسبب بمقتل نحو 100 مصل، وإصابة أكثر من 200 آخرين”.
وكشفت مصادر أمنية أن منفّذ الهجوم من مسلمي الأويغور الذين تعهدت "طالبان” بطردهم وإقصائهم استجابة لمطالب الصين.
وقال المسؤول المحلي في "طالبان” في قندوز مطيع الله روحاني لوكالة "فرانس برس” إن التفجير الدامي الذي استهدف مسجدا شيعيا في المدينة الواقعة شمال شرق أفغانستان الجمعة، نفذه انتحاري.وأفاد طبيب في مستشفى قندوز المركزي، طالبًا عدم كشف اسمه "حتى الآن، تسلمنا 35 جثة وأكثر من 50 جريحا”.
وأعلنت عيادة منظمة أطباء بلا حدود على "تويتر” حصيلة موقتة تفيد بتسلمها 20 جثة ومعاينة 90 جريحا.وقال رحمة الله، وهو شاهد كان في المسجد، كشف فقط اسمه الأول "كان في الداخل 300 أو 400 شخص، عندما وقع الانفجار.
دوست محمد رئيس الأجهزة الأمنية لـ”طالبان” في قندوز، أكد لصحافيين محليين "أولئك الذين ارتكبوا هذا العمل يريدون زرع الفتنة بين السنة والشيعة
وأضاف "نؤكد لإخوتنا الشيعة أننا سنضمن سلامتهم وأن مثل هذه الهجمات لن تتكرر” 
أظهرت لقطات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لم يتسن التحقق من صحتها على الفور جثثا ملطخة بالدماء ملقاة على الأرض. وأظهرت لقطات أخرى أعمدة من الدخان تتصاعد في الهواء فوق قندوز.
وأظهر مقطع فيديو آخر رجالا يهتمون بأشخاص من بينهم نساء وأطفال، بعيدا عن مكان التفجير، وحشودًا خائفة في الشوارع
وقال أمين الله، وهو شاهد كان شقيقه في المسجد "بعدما سمعت صوت الانفجار اتصلت بشقيقي لكنه لم يجب” 
وتابع "مشيت باتجاه المسجد ووجدت شقيقي مصابا ومغمى عليه. أخذناه على الفور إلى مستشفى أطباء بلا حدود” 
وقالت مدرّسة في قندوز، إن الانفجار وقع قرب منزلها وتسبب بمقتل عدد من جيرانها. وأضافت "لقد كان حادثا مرعبا جدا” 
وروت "قتل وجرح العديد من جيراننا. أحدهم يبلغ 16 عاما. لم يتمكنوا من العثور على نصف جثته. وقتل جار آخر عمره 24 عام