الجمعة 29 تشرين الأول 2021

تنديد أوروبي بزيادة إيران مستوى تخصيب اليورانيوم



النهار الاخباريه  وكالات

نددت برلين وباريس ولندن، اليوم الخميس، بزيادة إيران إنتاج اليورانيوم المخصب إلى نسبة 60 في المئة، داعية إلى استئناف المفاوضات في فيينا "من دون إبطاء".
وكتب وزراء خارجية الدول الثلاث، في بيان مشترك، "نحن، حكومات ألمانيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، أخذنا بقلق بالغ علماً بالتقارير الأخيرة للوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تؤكد أن إيران أنتجت للمرة الأولى اليورانيوم المعدني المخصب عند نسبة 20 في المئة، وضاعفت بشكل ملحوظ أيضاً قدرتها على إنتاج اليورانيوم المخصب، إلى مستوى 60 في المئة".
وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت الثلاثاء أن إيران وضعت آلية جديدة لتسريع وتيرة إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المئة، في وقت تراوح مكانها المحادثات الدبلوماسية لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015.
انتهاك خطير
وقالت الحكومات الثلاث "نجدد تأكيدنا أن (الخطوة) انتهاك خطير لالتزامات إيران وفق الاتفاق النووي المبرم في فيينا".
وأضاف البيان أن القدرات الجديدة "تعكس خطوات حاسمة نحو تطوير سلاح نووي، وليس لدى إيران أي حاجة مدنية موثوقة" تجبرها على تطوير هذه التكنولوجيات.
وأكدوا أن "القلق مضاعف خصوصاً أن إيران قيدت بشدة وصول الوكالة الدولية للطاقة الذرية" إلى منشآت.
ويتوجب أساساً دفع التخصيب إلى نسبة 90 في المئة من أجل صناعة قنبلة نووية، ولو أن هناك مراحل أخرى ينبغي أيضاً استكمالها.
وكانت الولايات المتحدة انسحبت بشكل أحادي من الاتفاق في ظل إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب عام 2018.
إثر ذلك بدأت طهران، التي تنفي على الدوام نيتها حيازة سلاح نووي، التراجع بصورة تدريجية عن التزاماتها ضمن "اتفاق فيينا" لضبط برنامجها في مقابل رفع عقوبات غربية وأخرى أممية.
مفاوضات غير مباشرة
ويبدي جو بايدن عزمه على العودة إلى الاتفاق، فيما انطلقت مفاوضات غير مباشرة بين الدولتين بوساطة أوروبية في العاصمة النمساوية في أبريل (نيسان) الماضي.
غير أن الدبلوماسيين تفرقوا في 20 يونيو (حزيران) من دون التوصل إلى الاتفاق المنشود.
وقال البيان الثلاثي المشترك "يتوجب على إيران وقف كل أنشطتها"، التي تنتهك اتفاق 2015 "على الفور".
وتابعت الدول الثلاث "ندعو إيران بشدة إلى استئناف المفاوضات في فيينا من دون إبطاء، بهدف إنهائها سريعاً وبنجاح".
وكان الاتحاد الأوروبي لفت إلى احتمال استئناف المفاوضات في مستهل شهر سبتمبر (أيلول) المقبل.