الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021

تزامناً مع مؤتمر المحافظين في بريطانيا.. مئات يتظاهرون ونشطاء يغلقون مصنعاً لتسليح إسرائيل-



النهار الاخباريه  وكالات

تمكن 13 ناشطاً متضامناً مع القضية الفلسطينية، اليوم الإثنين، من  الوصول إلى مصنع "انسترو بروسيجن” الواقع في مجمع "ديسكفري بارك” في مقاطعة كينت البريطانية، والذي يعمل على تزويد إسرائيل بالإسلحة.
ووفقاً لحركة نشطاء العمل، فإن هؤلاء وصلوا لمجمع الأعمال وقاموا بإغلاق أبوابه الرئيسية، بعد أن طلوه باللون الأحمر وعلقوا عليه اللافتات المناهضة للاحتلال، وتلك المؤيدة للقضية الفلسطينية.
وقالت الحركة في بيان لها على "تويتر” إن 13 من نشطائها أغلقوا مداخل المجمع الواقع في مقاطعة "كينت”، وإغلاق المصنع المملوك لشركة "إلبيت سيستمز” التي تعد ثاني أكبر شركة أسلحة في إسرائيل، وهي التي تنتج المعدات التي توصف بأنها عالية الجودة، ومن بينها الطائرات بدون طيار والروبوتات الأرضية المسلحة والخوذات الذكية.
وأضافت: "مصنع انسترو بروسيجن في ديسكفري بارك لا يمكن أن يستمر في العمل، بسبب الدور الكبير في توريد المعدات العسكرية لإسرائيل”، مؤكدة ً أن السماح لمثل هذه المصانع بالبقاء والتواجد في بريطانيا، إنما هي فضيحة وطنية، كما أنه أمر "مخجل ومثير للاشمئزاز”.

وأشارت إلى أن جهودها في مناهضة الاحتلال، ستعمل على إغلاق ما أسمته "مصانع الموت كافة”، فضلاً عن أن سكان مقاطعة كينت لن يسمحوا لها بالوجود.
في السياق وبالتزامن مع انعقاد المؤتمر السنوي لحزب المحافظين في بريطانيا، خرج مئات في تظاهرات مناهضة لإسرائيل، طالب فيها المشاركون الحكومة البريطانية بوقف تسليحها.
وتفاعل عدد من رواد مواقع التواصل مع إغلاق الناشطين مجمع الأعمال، معبرين عن تشجيعهم وتضامنهم معهم ووقوفهم إلى جانبهم في دعمم للقضية الفلسطينية.
وعن هذا أشارت الحركة إلى أنها نظمت وقفة احتجاجية في يونيو/حزيران الماضي، خارج المصنع وقرأت أسماء ما يقرب من 300 شخص قتلوا خلال الحروب الإسرائيلية على الفلسطينيين.
وبيّنت مشاركة كل من: (مجلس التجارة في مقاطعة كينت، وشبكة كينت لمكافحة العنصرية، وحملة إيست كينت ضد تجارة الأسلحة، وآشفورد جرينز، وحملة التضامن مع فلسطين)، في تلك الوقفة.
كما كشفت الحركة النقاب عن تسليم عريضة من 500 توقيع من قبل السكان المحليين في ديسمبر/ كانون أول 2016 يطلبون من "ديسكفري بارك” عدم السماح لمصنع "انسترو بروسيجن” ببناء مصنعها على الموقع، مشيرة إلى أن مجمع الأعمال "ديسكفري بارك”، لم يستجب أبدًا لمقدمي الالتماسات، وتم بناء المصنع.
يذكرأن منظمة "فلسطين أكشن” هي شبكة احتجاج مؤيدة للفلسطينيين، تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، تستخدم أساليب العمل المباشر لإغلاق وتعطيل تجارة الأسلحة التي تقوم بها الشركات المتعددة الجنسيات.