الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

بوادر إفراج غير مشروط تلوح في الأفق لرجل هاجم ريغان عام 1981


النهار الاخباريه وكالات 

ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن الرجل الذي أطلق النار على الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان قبل أكثر من 40 عاما، ربما يشهد رفع القيود الباقية على حياته، تمهيدا لإطلاق سراحه.

ووافق قاض اتحادي يوم الاثنين، على إطلاق سراح غير مشروط ، ينهى الإشراف القضائي والطبي على جون هينكلي ، إذا امتثل للقواعد الحالية بحلول صيف عام 2022 ، وإذا ظلت صحته العقلية مستقرة ، وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام الأمريكية ومن بينها صحيفة نيويورك تايمز .

وكان هينكلي قد أصاب ريغان والمتحدث باسمه واثنين من رجال الأمن في اعتداء 30 آذار/مارس .1981 وقال هينكلي في وقت لاحق إنه فعل ذلك ليبهر الممثلة جودي فوستر، حيث كان مهووسا بها آنذاك.

وبرأته هيئة محلفين من جميع التهم في عام 1982، لأنه وجد أنه غير مؤهل عقليا وقت ارتكابه للجريمة.

وخرج هينكلي، البالغ من العمر الآن 66 عاما، من مستشفى للأمراض النفسية في عام 2016 وانتقل في البداية للعيش مع والدته، التي توفيت منذ ذلك الحين.

وقضت إحدى المحاكم في ذلك الوقت بأنه لم يعد يشكل خطرا على نفسه أو على الآخرين.

ولكن يقال إن هينكلي مفروض عليه العيش في ظل ظروف معينة – من بينها عدم حيازة الأسلحة، والابتعاد عن بعض الأشخاص، وحمل هاتف خلوي مجهز بنظام تحديد المواقع العالمي "جي بي إس” ، وحضور مواعيد معينة في المحكمة وجلسات العلاج.
وهذه هي القيود التي سيمكن إسقاطها بالكامل في العام المقبل.