الأحد 28 تشرين الثاني 2021

القائمة المشتركة تحمّل حكومة الاحتلال مسؤولية أي تطور خطير عقب "مسيرة الأعلام"

القائمة المشتركة تحمّل حكومة الاحتلال مسؤولية أي تطور خطير عقب "مسيرة الأعلام"
النهار الاخباريه – القدس 

حمّلت القائمة المشتركة حكومة الاحتلال مسؤولية أي تطور خطير سيحدث عقب الموافقة على تنظيم ما يسمى "مسيرة الأعلام"، والتي ينظمها المستوطنون مساء اليوم الثلاثاء، في القدس المحتلة.
وتضم القائمة المشتركة تحالفًا سياسيًا من ثلاثة أحزاب عربية في إسرائيل، هي التجمع الوطني الديمقراطي، والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والحركة العربية للتغيير.
وقالت القائمة المشتركة إنها طالبت في رسالة مستعجلة وجهتها يوم الاثنين لرئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، ووزير "الأمن" الداخلي عومر بار ليف، بإلغاء ما يسمى "مسيرة الأعلام"، والتي من المزمع إقامتها على يد غلاة اليمين الاستيطاني احتفالًا باحتلال القدس.
ولفتت إلى أن "مسار المسيرة المشينة المتوقع سيمر من باب العامود وبمحاذاة الأحياء العربية، الأمر الذي سيصعّد الأوضاع ويشعل فتيل الحرب مجدّدًا".
وشدّدت "المشتركة" على "ضرورة وقف التصعيد وتأجيج الوضع في القدس ووقف حملة الاعتقالات الاستفزازية في أحياء القدس الشرقية مثل الشيخ جراح وسلوان، والمظاهر الاحتفالية لاحتلال شعب لشعب آخر".
وأكدت أن "مسيرة الأعلام التي يخطط لها اليمين الاستيطاني في القدس هي خطة أخرى لإشعال الفتنة، ونحن بدورنا نحذّر بشدّة من هذا ونحمّل الحكومة مسؤولية أي تطور خطير سيحدث".
وفي سياق متصل، قرر قائد شرطة الاحتلال كوبي شبتاي، اليوم الثلاثاء، الدفع بمئات من شرطة وقوات الاحتلال إلى المدن العربية داخل أراضي الـ48، في الوقت الذي دفع جيش الاحتلال بتعزيزات على حدود قطاع غزة.
ووفقًا للدعوات التي نشرتها مجموعات المستوطنين على منصات التواصل الاجتماعي، ستنطلق ما تسمى "مسيرة الأعلام" في تمام الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء، ومن المنتظر أن تصل إلى أحياء البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة بحدود الساعة السادسة والنصف مساءً.