الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

الجيش البريطاني سيبدأ بتوزيع المحروقات على محطات الوقود


النهار الاخباريه. وكالات 

أعلنت بريطانيا الجمعة أن الجيش سيبدأ بتوزيع المحروقات على المحطات اعتباراً من الإثنين بعد أن أدى النقص في سائقي الصهاريج إلى تهافت المواطنين على شراء الوقود ودفع بالحكومة إلى إعفاء السائقين الأجانب من التأشيرات.

وقالت الحكومة البريطانية في بيان جديد "سيتم نشر نحو 200 عنصر من عديد الناقلات العسكرية، بينهم 100 سائق، اعتباراً من الإثنين لتوفير دعم مؤقت في إطار التحرك الأوسع للحكومة للتخفيف من الضغط الذي تواجهه محطات الوقود ومعالجة النقص في سائقي الشاحنات الثقيلة".

ومنذ بداية الاسبوع اصطفت السيارات في طوابير أمام محطات الوقود في جميع أنحاء بريطانيا، ما تسبب بنفاد مخزوناتها وإثارة غضب السائقين.

وقالت جمعية أصحاب محطات البنزين، "إن أعضاءها أفادوا، الجمعة، بأن 26 في المئة من المحطات خالية من الوقود، و27 في المئة لديها نوع واحد فقط بخزاناتها، و47 في المئة لديها ما يكفي من البنزين والديزل".

من جانبهم، يقول الوزراء، "إن النقص في سائقي الشاحنات أزمة عالمية، وإنهم يحاولون تخفيفها في بريطانيا". وينفي الوزراء أن يكون الوضع الراهن نتيجة ترتبت على نزوح عمال الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا من التكتل، وينفون الشكوك في شأن اتجاه البلاد صوب "شتاء الغضب" من نقص وانقطاع الكهرباء.

تحسن الوضع

وقال وزير الأعمال البريطاني كواسي كوارتنغ "بفضل الجهود الهائلة لقطاع المحروقات خلال الأسبوع الماضي، نشهد إشارات مستمرة على تحسن الوضع في المحطات وإن ببطء".
وأضاف "من المهم التأكيد على أنه لا يوجد نقص في الوقود في المملكة المتحدة على المستوى الوطني، ويجب على المواطنين الاستمرار في شراء الوقود كالمعتاد. وكلما سارعنا في العودة إلى نمطنا العادي في الشراء، سيكون باستطاعتنا العودة إلى الوضع الطبيعي بشكل أسرع".

وترجع الحكومة الأزمة إلى النقص في سائقي الصهاريج والطلب غير المسبوق على المحروقات.

ومع استقرار الطلب على الوقود خلال الأسبوع عادت المحطات لتعويض مخزوناتها تدريجاً، لكن بعض المناطق لا تزال تواجه نقصاً حاداً.

وتم وضع السائقين العسكريين في حالة تأهب بداية الأسبوع وإخضاعهم لتدريبات متخصصة.

سياسة الهجرة

كما قامت الحكومة البريطانية بإدخال تغييرات جذرية فعلية على سياساتها الحازمة المتعلقة بالهجرة، حيث أعفت سائقي الشاحنات الأجانب من التأشيرات لمدة قصيرة الأجل للمساعدة في سد النقص.

وقالت شركات المحروقات بما في ذلك "شل" و"بي بي" و"إيسو" إن هناك "وفرة من الوقود في مصافي التكرير في المملكة المتحدة"، ومن المتوقع أن يعود الطلب إلى طبيعته قريباً.

لكن بعد أسبوع من الانتظار في الطوابير، لا يزال السائقون في أجزاء كثيرة من البلاد غير قادرين على الحصول على الوقود، ما أثار القلق من تبعات ذلك على الاقتصاد.

وحمّل منتقدون الحكومة المسؤولية عن الأزمة لتقاعسها في معالجة نقص سائقي الصهاريج بعد بريكست، وأيضاً جائحة كورونا التي دفعت بالعديد من سائقي الشاحنات الأجانب إلى مغادرة البلاد.