السبت 16 تشرين الأول 2021

الجيش الإسرائيلي يكشف قيام عناصره بتفجير نقطة مراقبة داخل سوريا

الجيش الإسرائيلي يكشف قيام عناصره بتفجير نقطة مراقبة داخل سوريا
النهار الاخبارية- وكالات
كشف الجيش الإسرائيلي أن مقاتلين من وحدة جولاني تسللوا إلى الأراضي السورية ونفذوا عملية عسكرية سرية في الأراضي السورية في يوليو(تموز) الماضي.
ووفقاً للتقرير فإنه في يوليو(تموز) 2020 ولأول منذ سنوات قامت عناصر إسرائيلية بمداهمة المنطقة العازلة على الحدود الإسرائيلية السورية، لتفجير برج مراقبة قام الجيش السوري ببناءه بصورة مخالفة للاتفاقيات وبتحد واضح للجيش الإسرائيلي، حيث يمنع أي نشاط عسكري في المنطقة بموجب القانون الدولي، وبعد 8 أشهر من العملية نشر الجيش الإسرائيلي تفاصيل وتوثيق للعملية السرية.
وحسب موقع أي 24 نيوز، أفادت صحيفة يسرائيل هيوم أنه تم اختيار مقاتلو الكتيبة 12 في وحدة جولاني الذين يعملون هناك كجزء من مهامهم اليومية، وذكرت أنه بما أن الحديث يدور عن عملية حساسة للغاية فإن المصادقة عليها كانت من قبل رئيس هيئة الأركان ووزير الامن، وتم التحقق منها والتدرب مدة شهر ونصف على تنفيذها بصورة دقيقة للغاية.
وتحرك المقاتلون الذين بلغ عددهم 18 بهدوء، ووصلوا بساعات متأخرة من الليل، مسافة 1200 متر من الحدود، وقاموا بدفن المواد المتفجرة بالقرب من نقطة المراقبة والتي لم يتواجد بها جنود سوريون، وابتعدوا عنها لمسافة آمنة وقاموا بتفجيرها وأضيئت السماء بالانفجارات القوية ليلتها، وعادت القوة بسلام بعد نجاحها بتنفيذ المهمة.