الثلاثاء 19 تشرين الأول 2021

الإمارات «تريد » محاربة إيران مع إسرائيل

النهار الاخباريه  وكالات 
حذّر رئيس لجنة الدفاع والداخلية والعلاقات الخارجية في البرلمان الإماراتي، علي راشد النعيمي، في مقابلة مع صحيفة «غلوبس» الإسرائيلية، من عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، متهماً «المجتمع الدولي بالسماح للنظام الإيراني بالبقاء والحفاظ على وجوده بدلاً من محاربته حتى النهاية
وقال النعيمي إن «إيران تنتهك كل الوقت القانون الدولي سيادة جاراتها»، معتبراً أن مواجهة إيران «ليست مسؤولية إسرائيل فقط، أو الولايات المتحدة أو دول الخليج إنما مسؤولية المجتمع الدولي كله، حيث إن هذا تهديد عالمي»، وفق تعبيره.

وأضاف أن «الاتفاق النووي أعطى الضوء الأخضر لإيران بأن تتصرف بحرية في المنطقة، من تخريب إرهابي وتدخل بالشؤون الداخلية لدول أخرى. وإدارة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما قدمت لها المدخل لذلك مع مليارات الدولارات التي وصلتها بسبب الاتفاق واستخدمتها بنشاطاتها الإجرامية الدولية»، على حد قوله، مشيراً إلى أن «العودة إلى الاتفاق النووي كما كان في 2015 سيكون كارثة على المنطقة والعالم كله، وستحصل إيران على دعم وتوافق دولي على سياستها الإرهابية».

ولفتت صحيفة «غلوبس» الإسرائيلية إلى أن النعيمي شارك قبل أسبوعين في المؤتمر السنوي لمعهد «السياسات ضد الإرهاب (ICT)» في جامعة رايخمان في مدينة هرتسيليا وسط إسرائيل.

ووفقاً للنعيمي، فإن الإمارات ملتزمة بمكافحة الإرهاب مع أصدقائها في المنطقة والعالم، قائلاً: «هذه الحرب ليست لكم، هي لنا جميعاً. أنتم تقومون بالكثير من وراء الكواليس. تعالوا حتى نكون شركاء ونشارك سوية بحرب مشتركة مع استخدام لغة مشتركة ضد الإرهاب المشترك».

وفي إشارة تظهر عمق العلاقات الإسرائيلية الإماراتية، كشفت صحيفة «تليغراف» البريطانية أنّ الشرطة الإسرائيلية ستعمل بشكل دائم في الإمارات، وسيتمّ إنشاء ملحق للشرطة الإسرائيلية في قنصلية بلادها في دبي.

وقالت الصحيفة إنّ الشرطة الإسرائيلية تخطط لحضور دائم لعناصر من الشرطة الإسرائيلية في دولة الإمارات، وهذا لمواجهة وجود عدد من أفراد العصابات الإسرائيليين فيها، وهو نوع غير مسبوق من التعاون بعد اتفاق التطبيع بين الطرفين منتصف أيلول الماضي.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أنّ العصابات تدير عمليات دعارة متطورة بشكل متزايد، إضافة إلى تجارة المخدرات وغسيل الأموال في الإمارات.