الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021

الإعلام العبري : طائرات من نوع F35 شاركت في العدوان الأخير على قطاع غزة

كشفت صحيفة عبريةأن طائرات من نوع F35 الملقبة بـ"الشبح" شاركت في العدوان الأخير على قطاع غزة، والذي استمر على مدار 11 يومًا.
وأكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، على أن طائرات F35 الشبحية شاركت للمرة الأولى بمئات الغارات الجوية ضد قطاع غزة خلال العدوان الأخير.
ومن جانبه، أفاد موقع "تايمز أوف إسرائيل"، بأن أكثر من 80 طائرة شاركت في العملية العسكرية ضد قطاع غزة، ومن بينها طائرات F35.
يُشار إلى أنه خلال شهر أبريل 2020، تسلمت تل أبيب 3 طائرات من الطراز نفسه، ليرتفع عددها إلى 27 طائرة، ومن المتوقع أن تصل 23 طائرة إضافية لجيش الاحتلال بحلول عام 2024، ليصل مجموع الأسطول إلى 50 طائرة من طراز F35.
وتعتبر طائرات F35 نوعاً جديداً من الهيمنة الجوية في القرن الواحد والعشرين؛ حيث تُعدّ الأكثر تطوراً في العالم، وتقاتل على ارتفاعات عالية، ويصفها الخبراء العسكريون بأنها "طائرة المستقبل"، التي تتفوق على جميع طائرات الجيل الرابع.
من جهتهم، أكد مواطنون في قطاع غزة، على أن الغارات الجوية كانت أعنف من أي تصعيد مضى من حيث القوة التدميرية.
ويبلغ طول الطائرة 15.7 متراً، وارتفاعها 4.33 أمتار، وتبلغ سرعتها 1900 كم في الساعة، وتعتبر الطائرة أقل تكلفة من غيرها، ويمكن استعمالها في جيش المشاة والبحرية والجو ، وبإمكان هذا الطراز من الطائرات تفادي الرادارات والتحليق مسافاتٍ طويلةً دون الحاجة للتزود بالوقود.
كما يبلغ ثمن كل طائرة من هذا الطراز 90 مليون دولار، وهي قادرة على حمل 16 طناً من الصواريخ.