الإثنين 25 تشرين الأول 2021

الإسرائيليون الذين تلقوا لقاح كورونا ربما يخضعون لحجر صحي بسبب سلالة دلتا

النهار الاخباريه - وكالات


منحت دولة الكيان  الاسرائلي مسؤولي الصحة  صلاحية وضع أي شخص في الحجر الصحي إذا ظنوا أنه تعرض لسلالة دلتا شديدة العدوى من كوفيد-19 حتى إن كان قد سبق وحصل على اللقاح المضاد للمرض أو تعافى منه ولديه مناعة مفترضة.
وجاء القرار بعد أن حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت   من بؤر تفش جديدة بسبب سلالة دلتا بعد أن عادت حالات الإصابة اليومية للارتفاع إثر انخفاضها لأسابيع بفضل حملة التحصين.
وبموجب تحديث لإرشادات وزارة الصحة، يمكن إصدار أوامر لمن تلقوا اللقاح أو أصيبوا بالمرض من قبل بتنفيذ عزل ذاتي لمدة تصل إلى 14 يوما إذا اعتقدت السلطات أنهم كانوا "مخالطين عن قرب لحامل للسلالة الخطرة من الفيروس".
وقالت الوزارة إن المخالطة المقصودة قد تكون التواجد كراكب على ذات الطائرة، في عرقلة محتملة لإعادة إسرائيل فتح حدودها بالتدريج أمام السائحين المتلقين للقاح.
وقال وزير الصحة نيتسان هورويتز مخاطبا البرلمان إن غرامات ستفرض كذلك على المواطنين أو السكان الذين يزورون دولا على القائمة السوداء لمخاطر كوفيد-19.
وفي 16 يونيو حزيران، أدرجت وزارة الصحة الإسرائيلية الأرجنتين والبرازيل وجنوب أفريقيا والمكسيك وروسيا على قائمة دول يحظر على مواطني إسرائيل وسكانها زيارتها بدون تصريح خاص.
وتلقى نحو 55 بالمئة من سكان إسرائيل البالغ عددهم 9.3 مليون نسمة لقاح فايزر-بيونتيك ورفعت السلطات أغلب قيود مكافحة المرض بعد انخفاض حاد في عدد حالات الإصابة. وتم توسيع نطاق المستحقين لتلقي اللقاح إلى الفئة العمرية من 12 إلى 15 عاما منذ الشهر الماضي لكن الإقبال في هذا السن منخفض.
وحث بينيت، إثر القلق من حالات عدوى في مدرستين الأسبوع الماضي، أولياء الأمور على تطعيم أبنائهم من تلك الفئة العمرية. وقالت وزارة الصحة إن أولياء أمور الأطفال الذين يخالفون قواعد الحجر الصحي سيغرمون بدفع خمسة آلاف شيقل.