الإثنين 6 كانون الأول 2021

الأمم المتحده تبحث فى مشروع الأسهم الخاصه لمكافحة المجاعه باليمن

الأمم المتحده تبحث فى مشروع الأسهم الخاصه لمكافحة المجاعه باليمن 
النهار الاخباريه – وكالات 
اكد ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن برنامج الامم المتحده  يأمل في الحصول على حصة بمئات ملايين الدولارات من مؤسسة خاصة أنشأها المستثمر الأمريكي في الأسهم الخاصة تيم كولينز لمساعدة اليمن 
وفي وثيقة وزعت على جماعات الإغاثة واطلعت "عليها النهارالاخباريه ، تهدف (مؤسسة منع المجاعة 2021) إلى "تجنب مجاعة واسعة النطاق من خلال تقديم المساعدة الفورية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص" الذين يعانون من المجاعة أو على شفا المجاعة 
وقال بيزلي إنه تحدث مع كولينز عدة مرات عن المؤسسة التي لم يتم الإعلان عنها بعد
وقال بيزليفى مؤتمر صحفى  انه "يعمل تيم بجد في مؤسسة خاصة للتمويل... عبر عن مخاوفه بشأن الحكومات التي تتعرض لضغوط في جميع أنحاء العالم بسبب الأزمة التي نواجهها الآن نتيجة كوفيد"
وامتنع كولينز، مؤسس شركة الأسهم الخاصة الأمريكية ريبلوود هولدينجز، عن التعليق
ودفعت الحرب المستمرة منذ ما يربو على ست سنوات الدولة الفقيرة إلى الانزلاق نحو ما تصفه الأمم المتحدة بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم. ويُنظر إلى الحرب على نطاق واسع على أنها صراع بالوكالة بين السعودية وإيران
ويأتي معظم تمويل مناشدات الأمم المتحدة للمساعدات من الحكومات، لذا فإن إنشاء (مؤسسة منع المجاعة) أمر جديد
وتعهدت الدول في وقت سابق هذا الشهر فقط بتقديم 1.7 مليار دولار للمساعدات الإنسانية في اليمن، وهو أقل من نصف 3.85 مليار دولار كانت الأمم المتحدة تسعى للحصول عليها لعام 2021 لتجنب مجاعة واسعة النطاق
وقال مدير مكتب المجلس النرويجي للاجئين في اليمن محمد عبدي إن المجموعة تقدمت بطلب للحصول على أموال من المؤسسة .
وفي حين لم يتضح من أين أتت الأموال للمؤسسة، قال بيزلي وعبدي إن ثمة التزاما بالمساءلة والحذر الواج
وقال عبدي إنه تلقى تطمينات من المؤسسة بأنه إذا تلقى المجلس النرويجي للاجئين منحة، فستكون "له حرية تقديم المساعدة بناء على احتياجات الأكثر ضعفا فحسب"
ويحتاج نحو 80 بالمئة من اليمنيين إلى المساعدة إذ يعاني 400 ألف طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد ويعاني أكثر من نصف سكان البلاد، أي 16 مليون نسمة، من الجوع، بحسب بيانات الأمم المتحد
وتدخل تحالف عسكري تقوده السعودية في اليمن عام 2015 بعدما أطاحت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران بحكومة البلاد من العاصمة صنعاء. ويقول الحوثيون إنهم يحاربون نظاما فاسدا. وتفاقمت معاناة الناس بسبب الانهيار الاقتصادي وانهيار العملة وجائحة كوفيد-19