الجمعة 22 تشرين الأول 2021

اجتماعات عسكرية تركية بعد تزايد الهجمات الكردية وأردوغان يلوّح بعملية جديدة في سوريا


النهار الاخباريه  وكالات
لأول مرة منذ أشهر طويلة، عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للتلويح بالقيام بعملية عسكرية جديدة في سوريا وذلك في ظل تصعيد كبير تشهده مناطق شرق نهر الفرات شمالي سوريا وغربه وسط تصاعد هجمات روسيا والنظام على إدلب وهجمات الوحدات الكردية على القوات التركية وسط غموض كبير حول نتائج اللقاءات الروسية – التركية المتواصلة على أعلى المستويات في الأيام الأخيرة.
اوفي كلمة له عقب اجتماع الحكومة التركية في أنقرة، اعتبر أردوغان أن صبر بلاده قد نفد تجاه هجمات التنظيمات الإرهابية في شمالي سوريا في إشارة إلى الوحدات الكردية التي كثفت هجماتها في الأيام الأخيرة حيث أدت إحدى الهجمات إلى مقتل اثنين من عناصر شرطة المهام الخاصة في منطقة عملية «درع الفرات» شمالي سوريا.
وحسب المعلومات التي حصلت عليها صحيفة «حرييت» التركية، فقد تم التأكيد على تزايد المؤشرات على أن النظام السوري والميليشيات الإيرانية يستعدان لشن هجوم على السكان المدنيين بالأسلحة الكيميائية في محيط إدلب خلال فترة ومن ثم اتهام فصائل المعارضة السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية.
من جهة أخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الثلاثاء بأن أربعة من الميليشيات التابعة لإيران لقوا حتفهم جراء استهداف جوي في البوكمال. وأوضح المرصد أن الاستهداف جرى عبر طيران مسيّر مجهول، على نقاط ومواقع لتلك الميليشيات في منطقة البوكمال قرب الحدود السورية – العراقية بريف دير الزور الشرقي مساء أمس. وكان المرصد أفاد بأن انفجارات عنيفة ضربت منطقة البوكمال، بالتزامن مع تحليق لطيران مسيّر في الأجواء، وسط معلومات عن استهداف جديد لمواقع الميليشيات في المنطقة.