الأحد 24 تشرين الأول 2021

إيران مستعدة للتعاون مع روسيا والصين لإرساء "السلام" في أفغانستان

 
النهار الاخباريه  وكالات 

أبدى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي استعداد طهران للتعاون مع موسكو وبكين لإرساء "السلام" في أفغانستان، وذلك خلال اتصالين هاتفيين مع نظيريه الروسي والصيني الأربعاء، وفق ما أفادت الرئاسة الإيرانية.
وقال رئيسي خلال اتصال مع نظيره الصيني شي جينبينغ، إن "إيران مستعدة للتعاون مع الصين لإرساء الأمن، الاستقرار، والسلام في أفغانستان، وبذل الجهود في مسار تحقيق التنمية والتقدم والازدهار لشعبها"، وفق بيان الرئاسة.
وأعرب الرئيس الإيراني عن توجه مماثل في اتصال مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين. وأوضح، "نعتقد بأنه على جميع الفئات والمجموعات الأفغانية الناشطة التعاون في ما بينها من أجل إرساء الاستقرار في البلاد على وجه السرعة وأن يحولوا خروج أميركا الى منعطف للسلام والاستقرار في أفغانستان".
وكان رئيسي رأى  أن "هزيمة" الولايات المتحدة وانسحاب قواتها من أفغانستان، يجب أن يشكلا فرصة لتحقيق "سلام مستدام" فيها بعد عقود من النزاعات.
وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الأحد، بعيد ساعات من بلوغ "طالبان" مشارف كابول، أنها قلّصت وجودها الدبلوماسي في أفغانستان، لكنها أبقت سفارتها في كابول مفتوحة وتواصل القيام بالنشاطات "الأساسية" فيها.
وما انفكت إيران تطالب بانسحاب عدوتها اللدودة الولايات المتحدة من أفغانستان وإنهاء "احتلالها" للبلاد، مؤكدة أن حل النزاع لا يمكن أن يتم سوى عبر حوار سياسي. ويرى محللون أن إيران القلقة من الوضع المضطرب في أفغانستان التي تتشارك معها حدوداً بطول أكثر من 900 كيلومتر، تتبنى مقاربة براغماتية إزاءه، لا سيما حيال حركة 
 
تركيا على خط الدعم 

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه منفتح على التعاون مع حركة "طالبان"، مرحباً بالتصريحات "المعتدلة" الصادرة عنها حتى الآن. 
كما أكّد أن أنقرة ما زالت تسعى للحفاظ على الأمن في مطار كابول.