الخميس 28 تشرين الأول 2021

"إسرائيل" تكشف عن خسائر شركاتها خلال معركة سيف القدس

أعلن اتحاد الصناعات في "إسرائيل"، اليوم الاثنين إن الشركات الإسرائيلية خسرت 1.2 مليار شاقل (368 مليون دولار) على مدار 11 يوما من إطلاق الصواريخ خلال معركة سيف القدس.
وأضاف الاتحاد، أن معظم خسائر ترجع إلى بقاء الموظفين في منازلهم، بسبب إطلاق الصواريخ الذي استمر من غزة، كما أن نحو ثلث العاملين تغيبوا عن العمل في في مناطق الجنوب بينما لزم حوالي عشرة بالمئة المنازل في المناطق في وسط فلسطين المحتلة.
وشدد البيان على أن، "غياب العاملين تسبب بتراجع كبير في إنتاج الشركات الصناعية، وتراجع في المبيعات، وألحق ضررا مباشرا بالإيرادات".
ولم تنشر حكومة الاحتلال حتى الآن تقديراتها للأضرار الناجمة عن القتال الذي نشب بين العاشر والحادي والعشرين من مايو.
وقال اتحاد المصنعين إن 50 مصنعا إسرائيليا تكبد أضرارا مباشرة بملايين الشواقل من شظايا الصواريخ. ولا تشمل تقديرات الاتحاد الأضرار غير المباشرة، مثل الطلبيات الملغاة.
وذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، مساء اليوم الإثنين 24 مايو 2021، أن إجمالي خسائر معركة سيف القدس مع المقاومة الفلسطينية بلغت 7 مليار شاقل كتقديرات أولية.
وبحسب الصحيفة العبرية فإن من بين الخسائر المالية التي تكبدتها ربع مليار شاقل كانت بمثابة خسائر مالية مباشرة و3 مليارات خسائر لجيش وشرطة الاحتلال.
وذكرت يديعوت أحرنوت أن هناك أزمة بين الحكومة وسكان المدن الواقعة خارج نطاق 40 كيلو متر كون القانون لا يعطيها الحق في الحصول على تعويضات مالية جراء تعرضها للقصف من قبل المقاومة الفلسطينية خلال الجولة الأخيرة.

وكان موقع "جلوبس" الإسرائيلي المتخصص في القضايا الاقتصادية كشف أنه مع نهاية معركة سيف القدس، تم تقديم 5245 شكوى تعويض من قبل المستوطنين، منها 3424 مطالبة بالتعويض عن الأضرار التي لحقت بالمباني (المنازل والشركات وما إلى ذلك) و 1724 عن الأضرار التي لحقت بالمركبات، و96 مطالبة أخرى تتعلق بممتلكات أخرى.