الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021

ألمانيا تحبط هجوماً إلكترونياً وتنفي أثره على النظام المصرفي

أحبطت السلطات الألمانية هجوماً إلكترونياً على شركة لخدمات البيانات تستخدمها الوكالات الاتحادية، ونفت تقريراً يفيد بأن هجوماً واسعاً استهدف بنية تحتية مهمة والنظام المصرفي.
ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء  عن المتحدث باسم الداخلية ستيف ألتر قوله للصحفيين، أنه تم التعامل سريعاً مع المحاولة وأن أثرها على الخدمة كان هامشياً للغاية، مضيفاً أنها كانت على الأرجح ذات دوافع إجرامية.
وتم سؤاله عن تقرير نشرته صحيفة بيلد الذي نقلت عن مصادر استخباراتية لم يسمها القول، أن مجموعة قرصنة على صلة بالكرملين نفذت هجوماً على بنية تحتية ألمانية والنظام المصرفي بالبلاد.
وذكرت بيلد أن المجموعة تسمى "فانسي لازاروس" بعد الإشارة سابقاً إلى مجموعة "فانسي بير" وهي مجموعة تسيطر عليها وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية (جي ار يو)، التي كانت وراء اختراق طاقم هيلاري كلينتون قبل انتخابات 2016، بحسب إدانة أصدرتها وزارة العدل الأمريكية في 2018.
ونفت الهيئة الاتحادية الألمانية للأمن السيبراني (بي اس أي) التقرير على تويتر، وقالت إن الوكالة ليست على دراية بالهجوم الذي قالت بيلد إنه ربما يكون انتقاماً من العقوبات الدولية المفروضة على روسيا وبيلاروسيا.