الأحد 24 تشرين الأول 2021

أكسيونوف: لو تنبأ سكان القرم بمصير الاتحاد السوفيتي لما وافقواعلى قرار خروشوف

أكسيونوف: لو تنبأ سكان القرم بمصير الاتحاد السوفيتي لما وافقواعلى قرار خروشوف
النهار الاخبارية- وكالات 
قال رئيس جمهورية القرم سيرغي أكسيونوف "لو سكان القرم تنبأوا بما سيحدث بعد انهيار الاتحاد السوفيتي لما كانوا وافقوا على نقل القرم من جمهورية روسيا السوفيتية إلى أوكرانيا السوفيتية".
وقال أكسيونوف في حديثه لوكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء بمناسبة الذكرى السابعة لانضمام جمهورية القرم إلى روسيا: "عام 1954 اتخذ (الأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي نيكيتا) خروشوف قرارا (حول نقل القرم إلى جمهورية أوكرانيا السوفيتية) في إطار دولة موحدة، ولذلك لم يشعر الناس بأي اختلاف. كان هناك الروبل وكان بإمكانهم السفر إلى أي جمهورية أخرى دون جوازات سفر، لم تكن هناك أي مشكلات، ولذلك كان موقف الناس هكذا.
عموما كانت هناك مشكلات من نوع آخر تشغل الناس بعد الحرب (الحرب الوطنية العظمى). ولو كان بإمكان شخص ما التنبؤ بما سيحدث لاحقا (حال انهيارالاتحاد السوفيتي) فأنا متأكد أن السكان كانوا سيعارضون قرار خروتشوف آنذاك".
وأضاف أن أحد أهم دوافع قرار المواطنين في الاستفتاء (عام 2014) كان استعادة العدالة التاريخية. وتابع: "العدالة التاريخية... هذا هو سبب مستوى التأييد العالي... وشهدنا عام 2014 قرارا تاريخيا اتخذه الرئيس (بوتين) بدعم من سكان القرم. وكان يرى أن الأغلبية الساحقة من الناس كانوا مع هذا القرار الذي كان هدفه حماية المواطنين".
وأصبحت شبه جزيرة القرم ومدينة سيفاستوبول تابعتين لروسيا بموجب استفتاء أجري في مارس علم 2014 أيده 96,77% من ناخبي القرم و95,6% من ناخبي مدينة سيفاستوبل.
ولا تزال أوكرانيا تعتبر القرم حتى الآن منطقة أوكرانية لكن "محتلة". وكانت السلطات الروسية أعلنت أكثر من مرة أن سكان القرم صوتوا للانضمام إلى روسيا بطريقة ديمقراطية ووفق القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد قال إن مسألة القرم "مغلقة بشكل تام