الأربعاء 8 كانون الأول 2021

يمكن لبايدن الآن تجنب ولي العهد السعودي ولن يستطيع عندما يصبح ملكا


النهار الاخباريه  وكالات

نشرت صحيفة "الغارديان” تقريرا لمراسلتها في واشنطن ستيفاني كيرتشغاسنر قالت إن سياسة الرئيس جو بايدن نحو السعودية يحوم حولها ظل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. وأشارت إلى تصريحات الرئيس بايدن الأخيرة ردا على سؤال حول زيادة أسعار الوقود وإن كانت ستنخفض في وقت قريب، حيث قدم إجابة غامضة ومشفرة ألقى فيها مسؤولية ارتفاع الوقود في محطات البنزين على العلاقات المتوترة مع السعودية.

وقال بايدن إن أسعار النفط مرتفعة لأن دول الشرق الأوسط المنتجة للنفط ليست مستعدة لزيادة إمدادات النفط. وهذا يحدث كما اقترح بايدن هو رد انتقامي لقراره عدم التحدث أو الإعتراف بولي العهد السعودي كنظير له. وقال بايدن في لقاء عام على شبكة "سي إن إن” إن "أسعار النفط مرتبطة بمبادرة السياسة الخارجية التي تذهب أبعد من أسعار النفط” و”هناك الكثير من الأشخاص في الشرق الذين يريدون الحديث معي، ولكنني لست متأكدا إن كنت أريد الحديث معهم”.

وأضاف لاحقا "هناك إمكانية للتخلي عن هذا وهذا يعتمد قليلا على السعودية وعلى أمور أخرى في المستقبل القريب”. ورفض البيت الأبيض تقديم المزيد من المعلومات حول تعليقات بايدن ولم يجب على أسئلة الصحيفة بشأن الطريقة التي وصلت المقايضة الظاهرة التي ألمح إليها بايدن إلى الإدارة.

ولكن الخبراء في واشنطن قالوا إن تعليقات بايدن تشير وبدون شك إلى مطالب السعودية باهتمام شخصي أوسع رغم اللقاءات التي أجريت وعلى مستويات عليا بين المسؤولين الأمريكيين والسعوديين، منها لقاء تم في الرياض بين مستشار الأمن القومي جيك سوليفان وولي العهد محمد بن سلمان.

ويحتمل أن ولي العهد يريد مكالمة هاتفية من جو بايدن مماثلة لتلك التي تلقاها في نيسان/ إبريل 2020 من دونالد ترامب، عندما اتصل الرئيس السابق بالأمير محمد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ودعا لتخفيض مستويات إنتاج النفط العالمي.

وتفاخر ترامب لاحقا بأن المكالمة ساهمت في وقف حرب أسعار النفط. وتقول الصحيفة إن موقف الرئيس الحالي وتجاهله للأمير السعودي نابع من تعهد في الحملة الإنتخابية وعد فيه بمعاملة المملكة كدولة منبوذة بعد مقتل صحافي واشنطن بوست، جمال خاشقجي. وهو وعد لم يلتزم به باستثناء تجنبه الحديث الشخصي مع الأمير.

وقال جيرالد فيرنستين، السفير الأمريكي السابق في اليمن متسائلا إن كان ولي العهد السعودي سيستخدم أوراق نفوذه وإجبار الإدارة على تغيير موقفها "وسأقول نعم بالمطلق”، مشيرا إلى حساسية ولي العهد وغضبه من موقف الإدارة مع أنها اتخذت موقفا متواضعا وأقل مما ووعدت.

وطرحت مسألة العلاقة مع السعودية في ضوء رحلة الرئيس بايدن إلى غلاسكو للمشاركة في قمة المناخ، وسيشارك فيها محمد بن سلمان، وثار تساؤل حول امكانية اعتراف الرئيس بايدن به كحاكم فعلي للسعودية أم أنه سيتجنب الأمير البالغ من العمر 36 عاما بأي ثمن.

ونصح بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي في إدارة باراك أوباما "لا أنصح بمقابلة محمد بن سلمان”، مشيرا إلى أن محاولاته تطبيع وضعه كحاكم فعلي للسعودية هي جزء من محاولة وضع كل حادثة جمال خاشقجي وراء ظهره. وقد تحدث مواجهات لا يمكن تجبنها على المسرح الدولي مثل تحديقة أوباما في بوتين عام 2014 ومصافحة الرئيس السابق التي ندم عليها مع معمر القذافي وهوغو شافيز، إلا أن هناك طرقا لتجنب هذه المواجهات كما يقول رودس "في الحد الأدنى يمكنك تجنب اللقاءات الثنائية، ولكنني كنت في مناسبات لم يكن الرئيس راغبا بمصافحة شخص مثلا، وعندها يمكن للطاقم الأمني الإحاطة بك وحمايتك من المواجهة”.

ويرى بروس ريدل، المحلل في معهد بروكينغز والمحلل السابق في سي آي إيه أن ولي العهد راغب وبقوة مصافحة لو كانا في مكان قريب. ويرى الخبراء أن المسألة لا تتعلق بلحظة مفاجئة يواجه فيها بايدن ولي العهد الذي وجه إليه ضابط مخابرات سعودي سابق عددا من الإتهامات ولكن في كيفية تعامل الإدارة الحالية معه. ويعلق فيريستيين "هل تستطيع مواصلة موقفك بأنك لا تريد التعامل مع ولي العهد؟ رأيي أنك لو. استطعت مواصلة هذا في الوقت الحالي، ولكن لا منطق لهذا، فعاجلا أم آجلا سيصبح محمد بن سلمان ملكا وعند تلك اللحظة فلا مناص لك إلا التعامل معه كرئيس دولة”.