الإثنين 6 كانون الأول 2021

وزير خارجية الإمارات يصل دمشق في أول زيارة منذ 2011

النهار الاخباريه دمشق

وصل وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، العاصمة السورية دمشق، اليوم الثلاثاء، في أول زيارة من نوعها منذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2011.

وقالت تقارير إخبارية إن وفدا إماراتيا رفيعا على رأسه ابن زايد، وصل إلى دمشق للقاء مسؤولين في النظام السوري. وذكرت أن هذه أول زيارة رسمية لمسؤول إماراتي رفيع إلى سوريا منذ اندلاع الحرب في البلاد قبل نحو 10 سنوات.
وفي 27 ديسمبر/كانون الأول 2018، أعادت السفارة الإماراتية فتح سفارتها في دمشق، بعد إغلاق 7 سنوات، بتمثيل قائم بالأعمال.

وفي مارس/آذار الماضي، أعرب وزير الخارجية الإماراتي عن تمسكه بـ”عودة سوريا لمحيطها العربي” في مؤتمر صحافي بموسكو مع نظيره سيرغي لافروف، وفي 27 من الشهر ذاته، بحث ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد مع رئيس النظام السوري بشار الأسد دعم الأخير في أزمة "كورونا”.

ومنذ يوليو/تموز الماضي، تسارعت خطوات التطبيع العربي مع النظام السوري، لا سيما من قبل الأردن والإمارات ومصر، متمثلة في لقاءات متبادلة، واتفاقات وتفاهمات اقتصادية.

ولا يزال تطور التطبيع العربي مع النظام السوري، وفق مراقبين، أمامه اختبار صعب في مارس/ آذار 2022، مع عقد القمة العربية المقررة بالجزائر، وسط "خلاف عربي” معلن بشأن رفع تعليق العضوية الذي تم في 2011 ردا على جرائم بشار الأسد ضد الشعب السوري.