السبت 4 كانون الأول 2021

هل ينجح الأردن في إعادة العلاقات العربية السورية في ظل قمة مرتقبة مع بايدن

النهار الاخباريه – وكالات 
في ظل اللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي جو بايدن، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، يحاول الأردن إعادة الدولة السورية إلى وضعها الطبيعي وتطبيع علاقاتها مع الدول العربية والأوروبية.
ويعتزم العاهل الأردني مناقشة الملف السوري خلال اللقاء الذي سيجمعه مع الرئيس الأمريكي في شهر يوليو/ تموز المقبل، لبحث سبل التسوية السياسية، وإعادة سوريا للعالم العربي، وكذلك مناقشة قانون قيصر وآثاره السلبية على سوريا والأردن.
وقال مراقبون: "إن الأردن يحمل على عاتقه إعادة تموضع سوريا في المنطقة، وتحسين علاقاتها مع الدول العربية والأوروبية، وإعادة مقعدها بجامعة الدول العربية، وكذلك بحث سبل الحل السياسي، مؤكدين أن المصالح السورية الأردنية متبادلة"

واشارت  مصادرإعلامية أردنية: "إن ملك الأردن، عبد الله الثاني، مهتم بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية"، ونقلت عن مصادر قولها إن الملك الأردني قال في لقاءات مع نخبة من المثقفين والإعلاميين والسياسيين، "إنه على اتصال مباشر بالرئيس السوري بشار الأسد".
وأشار العاهل الأردني  إلى أنه "من الضروري عودة سوريا إلى الإقليم والاندماج في مؤسسات العمل العربي المشترك"، وملمحاً إلى أنه "سيتحدث عن هذا الموضوع مع الرئيس الأمريكي جو بايدن وفق أجندة زيارته المرتقبة".