الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

مصريون يهتفون “أنا دمي فلسطيني” في وجه سياح إسرائيليين تواجدوا بمدينة دهب



النهار الاخباريه وكالات
 كنوع من التضامن مع القضية الفلسطينية، هتفت مجموعة من خريجي كلية الصيدلة في مصر على ألحان الأغنية الفلسطينية الشهيرة ” أنا دمي فلسطيني”، وذلك على إثر مصادفة وجود إسرائيليين على متن يخت سياحي في مدينة دهب المطلة على البحر الأحمر.وتداول طلاب الدفعة ومواقع إخبارية مقطعاً مصوراً يظهر عدداً من الطلاب وهم يرقصون ويهتفون على الأنغام الفلسطينية، وهو ما استفز السائحين الإسرائيلييين، ودفعهم لمغادرة المكان.
وبحسبهم، فإن الحدث الذي فرض نفسه أظهر الحماس الكبير لدى الشباب المصري وأكد على أن القضية الفلسطينية لازالت حاضرة في قلوبهم.
وأثار المقطع المصور جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي وتفاعل معه نشطاء من دول عربية.
وبحسب شهادات الطلاب على تويتر، فإنهم كانوا في رحلة إلى مدينة دهب السياحية وفوجئوا بوجود اثنين من إسرائيل وعند سؤال إحداهن عن دولتها أشارت إلى الجانب الآخر من شبه جزيرة سيناء قائلة "إسرائيل”، وهو ما دفعهم لتشغيل الأغنية الفلسطينية.

طب حيث كده بقا وإن ناس كتير بتشتم اولا احنا كنا بنهاف فن مع بعض كدفعه ثانيا إنه لما سألتها انت منين ردها كان أكتر من مستفز لما بتقولى إسرائيل وبتشاورلى على الضفه التانيه ثالثا والأهم لما لقيت اتنين مصريين مكسوفه أقول كلمه رجاله عليهم وخدينها بالأحضان وفرحانين بيها فكان ده أبسط.. https://t.co/CUq0bmeP77
— هَاجَر (@HagarRa58) November 7, 2021

كما أكدوا أن اضطرار السياح الإسرائيلييين لمغادرة المكان وترك الرحلة البحرية، هو الهدف الأول والأهم مما قاموا به، وهو ما يجب أن يقابل به كل إسرائيلي إينما وجد.

احنا أجمد دفعة في العالم والله😂♥️ https://t.co/jMgmjd9Ocy
— ربيييع (@HusseinRabee7) November 7, 2021

وفي المقابل، تباينت ردود الفعل تجاه المقطع المتداول، إذ رأى مغردون أن ما قام به الطلبة لم يكن التصرف الأفضل للرد على تواجد الإسرائيلييين، فيما رأى آخرون أن ردة فعل الطلاب كانت عفوية ومثالية، مؤكدين أن ما حدث يعد الدليل الأكبر على رفض الشعوب العربية للتطبيع الذي تقيمه بعض من الحكومات.
يشار إلى أن الإسرائيليين حريصون على زيارة مدينة دهب حث يوجد ما يعرف باسم (المطلع اليهودي