السبت 16 تشرين الأول 2021

لماذا فشلت مفاوضات مسقط لإنهاء الحرب في اليمن؟

انتهت مفاوضات عُمان بين المبعوثين الأمريكي والأممي إلى اليمن، وجماعة الحوثي الانقلابية، دون التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب اليمنية التي دخلت عامها السابع منذ شهرين.
بدأ الحوثيون منذ أيام يروجون لفشل المفاوضات في مسقط، قبل أن يخرج المبعوث الأممي مارتن غريفيث بتصريح معرباً فيه عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في اليمن.
وترفض جماعة الحوثي الموافقة على أي اتفاق قبل وقف دعم الطيران للقوات الحكومية في مأرب، حيث تحاول المليشيا السيطرة عليها، إضافة إلى ما تسميه بـ"رفع الحصار" وفتح المطارات، "ورفع الوصاية الخارجية، واحترام حسن الجوار".

إعلان أممي
في 5 مايو 2021، أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في اليمن، خلال الاجتماعات التي دارت في العاصمة العمانية مسقط، في أبريل ومطلع مايو.

وفي بيان صحفي له حول اجتماعاته الأخيرة في العاصمة العمانية مسقط، قال غريفيث إنه اختتم جولة من الاجتماعات استمرت أسبوعاً مع مجموعة من المعنيين اليمنيين والإقليميين والدوليين في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان.

وقال المبعوث الأممي إنه يواصل جهوده الرامية إلى "رفع القيود المفروضة على موانئ الحديدة، وفتح مطار صنعاء للتخفيف من حدة الوضع الإنساني المتردي"، بما من شأنه "توفير بيئة مواتية لاستئناف عملية سياسية تشمل الجميع، وتنهي النزاع في اليمن بشكل شامل".

وقال غريفيث، وفقاً للبيان: "لقد استمر نقاشنا حول هذه القضايا لما يزيد عن العام، وكان المجتمع الدولي داعماً بشكل كامل في أثناء ذلك".

وأضاف: "لكننا للأسف لسنا حيث نود أن نكون فيما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق"، في إشارة لفشل الاجتماعات التي شهدتها العاصمة العمانية خلال الأيام الماضية.

ترويج حوثي مبكر
جماعة الحوثي بدأت منذ وقتٍ مبكر الترويج لفشل المفاوضات، بعدما كشف قيادي حوثي، في 3 مايو، عن فشل زيارة المبعوثين الأممي والأمريكي لليمن إلى سلطنة عمان ضمن التحركات الدولية لإيقاف الحرب في اليمن واستئناف المفاوضات السياسية.

وقال عضو الوفد المفاوض في جماعة الحوثي اليمنية، عبد الملك العجري، وهو عضو المكتب السياسي في المليشيا، عبر "تويتر": "يتردد في الإعلام أن المبعوثين الأمريكي والأممي عادا من مسقط بخفي حنين، والأصح أنهما جاءا بخفي حنين".


كما نشرت وسائل إعلام تابعة للحوثي وأخرى تتبع إيران، أن زيارة المبعوثين الأمريكي والأممي إلى مسقط "لم تحمل أي جديد، بل كررت العروض القديمة نفسها".

ورأت أن هذه المفاوضات "تستهدف، بالدرجة الأولى، وقف تقدّم قواتها نحو مدينة مأرب، وتخليص الإدارة الأمريكية من الضغوط المسلطة عليها لوقف الحرب، بإلقاء مسؤولية تعطيل الحل السياسي على الحل السياسي".

وتصر جماعة الحوثي بشكل رئيسي على الموافقة على أي مقترحات بوقف التحالف العربي هجماته الجوية على قوات المليشيا التي تحاول التقدم نحو مأرب والسيطرة عليها، حيث أفشلت تلك الهجمات وعلى مدار أشهر ماضية أي تقدم محرز لها.

رفع سقف المطالب
الكاتب والصحفي ناصر المراني، رأى أن ما حدث من فشل لمفاوضات مسقط جاء "نتيجة طبيعية لاستمرار السعودية تقديم تنازلات للحوثيين والجلوس على طاولة الحوار معهم من الظهران إلى مسقط".

ويرى أن جماعة الحوثي المسلحة "رفعت سقفها حسبما تطلبه إيران"، مضيفاً في حديثه لـ"الخليج أونلاين": "طهران تريد مكاسب من مفاوضات بروكسل مع واشنطن، ومن مفاوضات بغداد مع الرياض، والحوثيون مستعدون لتحقيق ذلك بضغط يشرف عليه إيرلو من صنعاء"، في إشارة لسفير طهران لدى الحوثيين "حسن إيرلو".

وتابع: "طالما أن مفاوضات مسقط لم تصب في مصلحة مفاوضات الملف النووي الإيراني وتخدم إيران ومصالحها، فإن جماعة الحوثي الإرهابية مضطرة صاغرة لأن تخضع لأوامر وتوجيهات طهران برفض أي عروض عن وقف إطلاق النار والسلام في اليمن يقدمها المبعوثان الأمريكي والأممي".

وإلى جانب ذلك، يرى المراني أن مليشيا الحوثي كانت تهدف من خلال المفاوضات لوقف الهجمات التي تشنها مقاتلات التحالف؛ "لتتمكن من السيطرة على مأرب، والدخول في مفاوضات أخرى من مبدأ قوة".

تلاعب بالوقت
من جهته يقول الكاتب والصحفي فيصل الحذيفي، إن مسقط احتضنت لقاءات سابقة وباءت بالفشل، وليس العيب في المكان وإنما في عدم وجود شريك صادق في السلام، وإنما متلاعب بالوقت".

وأضاف في حديث لـ"الخليج أونلاين": "اللافت في مثل هذه اللقاءات هو أن يسبق الطرف الحوثي بإعلان الفشل، ويسبقه تصعيد وضغط في بعض الجبهات، وهذه المرة كان التصعيد في جبهة مأرب لتحسين الموقع التفاوضي.

ويتابع: "يلحظ أبسط متابع للمشهد اليمني أن موازين القوى راجحة وبقوة لصالح طرف الشرعية، بيد أن الخذلان المستمر أسس لواقع يراد له أن يكون جديداً في اليمن، فما يعمل عليه في الساحل من صب مزيد من الملح على جسد الشرعية المثخن، يجعل من الحوثي قوياً في المفاوضات على ضعفه".

وأوضح أنه "لو نحينا نظرية المؤامرة بعيداً فسنجد أنفسنا أيضاً واقعين في شرك الضعف والخذلان وعدم القدرة على الفعل؛ وإلا فما الذي يجعل من هذه المجموعة الصغيرة قادرة على مجابهة القوى الوطنية والإقليمية مجتمعتين سوى الخذلان والحسابات الخاطئة".

وختم بالقول: "الدعوة المتكررة للمفاوضات والخوض فيها قبل إحداث تغيير في واقع معركة استعادة الدولة يعد ترحيلاً للأزمة اليمنية وجدولة لنتوءاتها التي ستظهر بين حين وآخر".

اتهامات حكومية
يقول عضو مجلس البرلمان اليمني، شوقي القاضي، إن المفاوضات التي تقودها أمريكا بين الحكومة ومليشيا الحوثي والرياض ومسقط أفضت إلى مهلة جديدة لمليشيا الحوثي لاقتحام مأرب.
ويقول القاضي في صفحته على "فيسبوك": "مليشيا الحوثي مُنحت وقتاً إضافياً من دول كبرى وإقليمية في سعيها للسيطرة على مدينة مأرب، بعد تلقيها وعوداً من دول خليجية وغض الطرف من دول عالمية".
وأضاف: "الفرصة تشمل مضاعفة الدعم من إيران ووكلائها للمنطقة إلى مليشيا الحوثي".
وأمام التحركات المكثفة إلى العاصمة العُمانية، خصوصاً من المبعوثين الأمريكي والأممي، تحركت الدبلوماسية العُمانية أيضاً على نفس السياق، في وقتٍ لا تزال فيه المبادرة السعودية التي أعلنتها سابقاً تراوح مكانها دون أي موافقة حوثية.