السبت 23 تشرين الأول 2021

قيادة حفتر تعلن استعدادها لاستقبال حكومة الدبيبة في بنغازي

النهار الاخبارية- وكالات
أعلنت قيادة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، استعدادها لاستقبال وزراء حكومة الوحدة الوطنية في بنغازي، وتأمين اجتماعها.
جاء ذلك بعد أن قررت الحكومة تأجيل اجتماع وزاري كان مقرراً عقده في بنغازي، الاثنين الماضي، إثر منع أنصار حفتر وفداً من موظفي الحكومة من دخول المدينة بعد وصولهم لمطار بنينا، مساء الأحد.
وفيما قالت قيادة حفتر، في بيان، إنه لا يربطها "أي رابط بالحكومة الموقتة، سواء سياديا أو خدميا، وحتى على مستوى التواصل"، نفت ما وصفتها بـ"الشائعات" عن وجود انفلات أمني في بنغازي، وشددت على أن "الأمن يسود شرق ليبيا".
وأضافت أن وسائل إعلام اتهمتها بأنها "تابعة للتنظيمات المتطرفة وغير المهتمة بوحدة ليبيا ونجاح العملية السياسية، التي أدت لإنتاج سلطة موحدة"، روجت لـ"معلومات كاذبة" مفادها أن مدينة بنغازي غير آمنة.
وادعت قيادة حفتر أن هذه الأخبار "بسببها تم إلغاء اجتماع مجلس الوزراء وزيارة الحكومة الموقتة إلى مدينة بنغازي".
وأوضحت أن "مثل هذه الشائعات لا ينشرها إلا أعداء ليبيا وأعداء الأمن والأمان، والساعون لتقسيم البلاد، وكذلك الذين لا يحترمون النجاحات التي حققها الشعب الليبي في الأشهر الأخيرة"، وختمت بقولها: "إننا على استعداد تام لاستقبال الوفود رفيعة المستوى وضمان أمنها وسلامتها على أعلى مستوى"، وتأمين اجتماعها.
وكانت الحكومة قد حذرت، في بيان لها، من أن تمثل حادثة منعها من عقد اجتماع وزاري لها في بنغازي "فرصة لمن يسعى لانهيار العملية السياسية"، معربة عن أسفها لـ"سعي أي طرف سياسي لاستمرار حالة الانقسام وتفكك الدولة".
وتحدث الدبيبة عن ملابسات عدم انعقاد الاجتماع الثالث لمجلس الوزراء في مدينة بنغازي، ورأى أن السبب وراء ذلك هو وجود "من لم يستوعب بعد أن أمامنا فرصة تاريخية للعمل على جمع شتات الليبيين، وتأسيس دولة حقيقية تحفظ عزتنا وكرامتنا".
ولفت الدبيبة في اجتماع مجلس الوزراء العادي الثالث للعام الجاري إلى أنه "كان من المفترض عقد الاجتماع الثالث لمجلس الوزراء في بنغازي الحبيبة، المدينة التي تسكن قلوب الليبيين جميعا. جناح الوطن الذي لا يحلق بدونه"، مضيفا في هذا الصدد قوله:"من هذا المنبر أحي أهلنا في مدينتنا بنغازي ونبشرهم بأننا سنزورهم قريبا جدا".
وشدد رئيس حكومة الودة الوطنية الليبية على أنهم لن يسمحوا لما وصفها ببعض العقبات البسيطة أن "تحول دون خدمة كافة الليبيين والوقوف بشكل مباشر على المشاكل والتحديات التي يمر بها أهلنا، سواء كانت تحديات معيشية أو تنموية مهما كبرت أو صغرت".
ورأى الدبيبة أن هناك "من لم يستوعب بعد أن أمامنا فرصة تاريخية للعمل على جمع شتات الليبيين، وتأسيس دولة حقيقية تحفظ عزتنا وكرامتنا"، مشددا على أن مثل هذا الهدف لا يتحقق إلا بنبذ الخلاف والتسامي فوق الجرح والتصرف بحكمة وفق المصلحة العليا للوطن.

ودعا الدبيبة إلى ضرورة توحيد "الأفكار والعقول حول مبدأ تجاوز الماضي"، مؤكدا أن حكومة الوحدة الوطنية "التي تمثل كل الليبيين، معنية بحل مشاكلهم في كل المدن والقرى دون استثناء".

يشار إلى أن الناطق باسم حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة محمد حمودة، كان أعلن أن رئاسة مجلس الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية الليبية قررت تأجيل موعد اجتماع مجلس الوزراء الذي كان مقررا عقده بمدينة بنغازي يوم الإثنين، على أن يتم التحضير لموعد لاحق في أقرب وقت ممكن.

وفيما لم يكشف الناطق باسم حكومة الوحدة الوطنية الأسباب وراء تأجيل هذا الاجتماع، عزا مصدر أمني في مطار بنينا منع هبوط طائرة في مطار بنينا، كانت مرسلة من طرابلس للتحضير للاجتماع، بوجود مسلحين على متنها.

وفي شأن ذي صلة، أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عبد الحميد الدبيبة في كلمته أمام اجتماع مجلس الوزراء العادي الثالث للعام 2021، أن حكومته تمكنت من توحيد أغلب مؤسسات الدولة "ولم يبق لنا سوى توحيد المؤسسة العسكرية".

وشدد الدبيبة على أن هذا الأمر يجب أن ينجز في أسرع وقت وقبل الانتخابات، "حتى نصل إلى انتخابات حقيقية وواقعية وفي أفضل أجواء ممكنة".

وعبر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عن تمنياته بالتوفيق للجنة العسكرية المشتركة (5+5)، ولرئيس المجلس الرئاسي ونائبيه، في اجتماعهم في سرت، "ونتمنى أن (تأتي) أخبار طيبة في هذا الشأن".

وفي معرض استعراضه لإنجازات حكومة الوحدة الوطنية، قال الدبيبة: "بدأنا نرى نتائج إيجابية ولله الحمد لعمل الحكومة والوزراء، الذين يعملون كفريق واحد"، مضيفا في هذا الصدد: "ما زلنا نحتاج إلى المزيد من الحماس والعمل الجاد لنرى نتائج إيجابية أكبر".