الثلاثاء 18 كانون الثاني 2022

قصف صاروخي على قاعدة تضم عسكريين أميركيين في مطار بغداد


النهار الاخبارية وكالات 

أفادت وسائل إعلام محلية في العراق، اليوم الأربعاء، عن استهداف مطار بغداد الدولي بـ 4 صواريخ كاتيوشا، من دون ذكر تفاصيل عن حصيلة الهجوم.

وقال مصدر أمني في تصريحات صحفية إن أربعة صواريخ كاتيوشا سقطت على قاعدة فيكتوري التي تضم عسكريين أميركيين في مطار بغداد، حيث دوت صافرات الإنذار فيها، كما حلقت مروحيات في المنطقة. وأضاف المصدر أن الصواريخ "انطلقت من حي الجهاد في بغداد"
وأعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" أن قواته أحبطت هجوماً صاروخياً على إحدى قواعده في منطقة دير الزور في شمال شرق سوريا الثلاثاء، في اليوم التالي للذكرى السنوية الثانية لاغتيال سليماني.

وقال مسؤول في التحالف في بيان إنه بعدما رصدت "عدداً من مواقع إطلاق الصواريخ التي تشكل خطراً وشيكاً قضت قوات التحالف على هذا الخطر" من خلال استهدافها هذه المواقع بضربات جوية.

وأوضح البيان أن الصواريخ كانت تستهدف قاعدة "غرين فيلدج" العسكرية الأميركية في وادي الفرات، المنطقة التي لا يزال ينشط فيها مقاتلون لتنظيم "داعش" 

وأضاف المسؤول طالباً عدم نشر اسمه أن هذه الصواريخ "تشكل تهديداً خطيراً على المدنيين بسبب افتقارها إلى الدقة"، مشدداً على أن "قوات التحالف تحتفظ بحقها في الدفاع عن نفسها".
ورداً على سؤال حول الجهة التي تقف حول هذا الهجوم، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إنه غير قادر على تحديدها. لكن كيربي لفت إلى "أننا ما زلنا نرى قواتنا في العراق وسوريا مهددة من قبل
تنظيم داعش وبعض المليشيات وتنظيم داعش يقاتل  عسكرياً دولياً ومحليا" في العراق وسوريا.