الأحد 23 كانون الثاني 2022

سعيد بوتفليقة يلقي النظرة الأخيرة على شقيقه وتقارير عن السماح له بحضور جنازته


التهار الاخباريه  وكالات

كشف موقع ”سبق برس” الجزائري، اليوم السبت، أن السلطات الجزائرية سمحت لسعيد بوتفليقة بإلقاء النظرة الأخيرة على شقيقه الرئيس السابق الراحل عبد العزيز بوتفليقة والمشاركة في جنازته.
وأوضح الموقع أن "قاضي العقوبات بالمؤسسة العقابية في الحراش أعطى موافقة مساء السبت، باستخراج السعيد بوتفليقة وتمكينه من إلقاء النظرة الأخيرة وحضور جنازة شقيقه رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي سيدفن بمقبرة العالية غدا”.
وأضاف الموقع الجزائري أن المحامي سليم حجوطي، عضو هيئة الدفاع عن سعيد بوتفليقة، "زار موكله صباح السبت في سجن الحراش وأبلغه بوفاة شقيقه”.
وأشار إلى أن حجوطي تقدم إلى قاضي العقوبات في إدارة السجن بطلب لتمكين سعيد بوتفليقة من حضور جنازة شقيقه الذي توفي في ساعة متأخرة الجمعة، بالإقامة الرئاسية في زرالدة عن عمر يناهز 84 سنة.
وأكد حجوطي أن عائلة الرئيس الراحل أبلغت بشكل رسمي أن الرئيس الراحل سيدفن الأحد في مربع الشهداء بمقبرة العالية.
ويتواجد سعيد بوتفليقة في سجن الحراش منذ ديسمبر 2020 حيث يتابع في عدة قضايا، وستكون أول جلسة لمحاكمته في جنابات الدار البيضاء نهاية الشهر الجاري.
وبث التلفزيون الرسمي الجزائري قبل منتصف ليل الجمعة السبت بتوقيت الجزائر شريطا إخباريا نقل فيه عن رئاسة الجمهورية "وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة”.
ومنذ تنحيه، كان بوتفليقة يعيش بعيدا عن الأنظار في عزلة في مقر إقامته المجهز طبيا في زرالدة  غرب الجزائر العاصمة.