الثلاثاء 19 تشرين الأول 2021

دورة تدريبية في العراق حول الانتخابات بمبادرة من " جسور"

 

دورة تدريبية في العراق حول الانتخابات بمبادرة من " جسور" 
تحت عنوان : تدريب كوادر المكونات العراقية على العملية الانتخابية" اطلقت منظمة جسور الشبابية بالتعاون مع منظمة كونراد اديناور الألمانية ((Konrad Adenauer Stiftung المرحلة الثانية من مشروع دعم المكونات والنازحين في العراق والذي يشمل ورش و كانت الانطلاقة في كل من محافظة كركوك ومحافظة بغداد.
وقد تم عقد الورش التدريبية على فترة  ثلاثة أيام تطرقت موادها  التدريبية الى أهمية المشاركة في العملية الانتخابية،  وقانون الانتخابات العراقي وآلية التسجيل والاقتراع ، الوإطار القانوني لعملية المراقبة  من حيث أهميتها على الصعيدين الايجابي والسلبي   واهمية مراقبة التقارير المقاربة، وكلك اهمية  دور الإعلام في العملية الانتخابية ، ومدى اهمية نقل الوقائع بشفافية  وعلنية.
وتهدف عملية التدريب والورش  الى عملية  توعية ومساعدة  وتثقيف المكونات بالانتخابات البرلمانية القادمة تحت  شعار ” صوتك محتسب ” والذي اتخذته منظمة جسور الشبابية شعارا لحملة التوعية والتثقيف في الانتخابات العامة القادمة، حيث تركز على الاستمرار في اتباع  نهج التوعية والتثقيف الانتخابي، وكذلك اهمية  زيادة وعي الناخبين  على اجراءات الاقتراع  في كيفية الحصول على البطاقة الانتخابية وامكان وجودها ، والاضرار الناتجة عن بيع وشراء الأصوات وأهمية مشاركة المكونات في العملية السياسية كالشباب والمرأة.
والهدف من  هذه المرحلة  والمشروع  هو تدريب أعضاء لجان الأحزاب والمنظمات الممثلين عن المكونات العراقية  والبالغ عددهم بحدود(48) شخص لتعريفهم على :
1.قانون الانتخابات الجديد وكيفية تقسيم الدوائر الانتخابية المتعددة فيه.
2.المقاعد المخصصة للأقليات (كوتا الاقليات) وحظوظهم بالتقسيم الجغرافي الجديد.

وقد أشاد ذ محمد سركال المدير التنفيذي للمشروع ومدير عام منظمة "جسور" الشبابية والتي تحمل صفة استشارية في الامم المتحدة على أهمية و تثقيف الشباب وتوعيتهم وحثهم في المشاركة الانتخابية وإدارتها ووعد بتنفيذ دورات تطويرية اخرى في كافة المجالات التي تخص المكونات و النازحين. 
بدورها، اشارت  مساعد المشروع في المنظمة المحامية هديل الرفاعي الى أن المنظمة تسعى إلى مأسسة عملية التدريب الانتخابي مع الجهات الشريكة من مؤسسات وطنية وحكومية ومجتمع مدني، والتي ترفدها بالكوادر المتخصصة في التدريب من أصحاب الكفاءات والخبرة، لإشراكهم في هذا الواجب الوطني خلال الانتخابات القادمة، علما بانه سيتم اخضاع المدربين لمرحلتين من التقييم وهي المقابلة الشخصية، ثم اخضاعهم للمرحلة الثانية وهي الورش التدريبية التي تعقد حاليا، تغطي المحافظات التي تشمل المكونات  
وكانت الورشة قد انطلقت  تحت ادارة  المدرب على عبد الزهرة،  وكان المحور الأول حول تثقيف الناخب وأهمية المشاركة بالانتخابات وآليات احتساب الاصوات والمقاعد وتوزيعها بين المحافظات. 
وبدوره ، حرص المدرب سعد الراوي على التشديد على اليات مراقبة الانتخابات وواجبات المراقب المحلي والدولي. هذا وسلط الضوء المدرب محمود المنديل على الجانب الاعلامي وكيفية تغطية الانتخابات اعلاميا وكيفية إجراء القاءات بالناخبين  اشاد المتدربون لأهمية مثل هكذا دورات لتدريب وتطوير  الناشطين والإعلاميين  وطالبوا ايضا بدورات اكثر تركيزا على مواضيع محدد وان تكون فترة الدورة اطول.