الأحد 23 كانون الثاني 2022

دبلوماسي مصري يكشف عن ترحيل سفير الإمارات بسبب تورطه في قضية الآثار الكبرى


النهار الاخبار يه  وكالات 

كشف دبلوماسي مصري، اليوم الجمعة، عن ترحيل السلطات المصرية سفير الإمارات لدى القاهرة، حمد سعيد الشامسي.

وقال السفير المصري محمد مرسي، على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك، الجمعة، إن قرار ترحيل السفير الإماراتي جاء "بعد أن كشفت التحقيقات مع حسن راتب وشريكه علاء حسنين عضو البرلمان السابق تورطه في تهريب الآثار المصرية بالحقائب الدبلوماسيه الإماراتية”.

وعلق قائلا "قرار صائب يؤكد يقظة أجهزة الأمن والرقابة المصرية، وحسن تصرف وزارة الخارجية بمعالجة الأمر بشكل محترف، وبدون إثارة حرصا على العلاقات مع الإمارات”.

وأضاف "هذا الإجراء لا بد أن يستكمل بإجراء إماراتي مماثل يتضمن سرعة معاقبة السفير الذي أجرم في حق بلده وفي حق البلد الذي استضافه، مع إعادة الآثار التي سبق 
تهريبها، ومعه إجابة عن ألف تساؤل واستفسار عن سلوك الإمارات الذي يتقاطع ويتعارض مع مصالحنا في ملفات حيوية عديدة لمصر”.  وقبل أيام، قررت نيابة القاهرة إحالة رجل الأعمال حسن راتب وعلاء حسانين الشهير بنائب الجن، وبقية المتهمين إلى محكمة الجنايات، لاتهامهم بتمويل وتهريب الآثار بالقضية المعروفة إعلاميا بـ "الآثار الكبرى

وكان قاضي المعارضات في محكمة جنوب القاهرة قد جدد حبس راتب 45 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامه بتمويل تشكيل عصابي يتزعمه نائب الجن والعفاريت "علاء حسانين” لتهريب الآثار.

وواجهت النيابة راتب باعترافات النائب السابق علاء حسانين، والتي تضمنت أن راتب موله ماديا في عمليات التنقيب عن الآثار.

وكشفت تحقيقات النيابة عن تمويل بملايين الجنيهات قدمه حسن راتب لعصابة علاء حسانين وشقيقه في التنقيب عن الآثار، وهو ما أكدته اعترافات شقيق علاء حسانين.

يذكر أنه خلال زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي الأخيرة إلى مصر، سلمت إسرائيل مصر 95 قطعة أثرية.

وقالت إسرائيل إن إعادة القطع الأثرية جاء بطلب من السلطات المصرية وكبادرة حسن نية أثناء زيارة نادرة لوزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد إلى القاهرة.

وتضمّ الآثار مجموعة متنوعة من التماثيل، بعضها كان داخل مقابر ضمن قرابين الدفن.