الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021

حماس تكشف عدم تلقيها رداً بخصوص صفقة للأسرى.. قالت إنها قدمت تصوراً لوسطاء لكن دون نتيجة

 

النهار الاخباريه. وكالات

كشف قيادي في حركة حماس،أن حركته قدمت إلى وسطاء إطاراً لصفقة تبادل أسرى مع إسرائيل لكنها لم تتلق رداً إيجابياً، مؤكداً "استعدادها لإنهاء الصفقة بأسرع وقت".

ففي تصريح لـ"الأناضول"، قال زاهر جبارين، عضو المكتب السياسي لـ"حماس" ومسؤول ملف الأسرى فيها، إن حركته "قدمت للوسطاء إطاراً (تصوراً) للصفقة، وإن الوسطاء على بيّنة من المواقف"، دون تفاصيل إضافية.

إنهاء الصفقة 
جبارين تابع: "أبدينا استعداداً لإنهاء الصفقة بأسرع وقت ممكن باعتبارها ملفاً إنسانياً يتعلق بِحرية أسرانا، لكن بما يضمن أن تتم وفق ما تمت عمليات التبادل في الصفقات الماضية".

تأتي تصريحات "حماس" بخصوص صفقة الأسرى، بعد أيام من لقاء بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، في مدينة شرم الشيخ المصرية، وهو اللقاء الذي تناول ملف الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل وكذلك ملف الأسرى الإسرائيليين لدى "حماس"، جنباً إلى جنب مع جملة من الملفات الأخرى.

حيث وصف بينيت اللقاء الذي جمعه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بـ"المهم جداً والجيد للغاية"، لافتاً إلى أنهما وضعا خلاله الأساس لـ"تعميق الروابط".

إذ نقلت قناة "كان" الرسمية وصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن بينيت، في نهاية اللقاء بمنتجع شرم الشيخ المصري، قوله: "كان الاجتماع مهماً جداً وجيداً للغاية. وخلال الاجتماع، أولاً وقبل كل شيء، وضعنا الأساس لتعميق الروابط وتعزيز مصالح بلادنا".

أضاف بينيت: "إسرائيل تنفتح على دول المنطقة، والأساس لهذا هو السلام بين إسرائيل ومصر، لذلك على الجانبين، الاستثمار في تعزيز هذه العلاقة، وقد فعلنا ذلك اليوم".

الاستقرار في غزة
من جانبه، قال مكتب بينيت في بيان عقب اللقاء: "أكد رئيس الوزراء الدور المهم الذي تلعبه مصر في الحفاظ على الاستقرار الأمني بقطاع غزة، وفي إيجاد حل لقضية الأسرى والمفقودين".

من جانبها تقول إسرائيل إن حركة حماس تحتجز 4 إسرائيليين في غزة منذ حرب 2014، بينهم جنديان.

في سياق متصل، قال المتحدث باسم بينيت، متان سيدي، لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن اللقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس المصري كان "دافئاً". ولفت إلى أن اللقاء الثنائي الذي جمع بينيت والسيسي امتد لنحو 3 ساعات، تحدث خلاله الرئيس المصري بالعربية وتمت الترجمة للإنجليزية، فيما تحدث بينيت العبرية وجرت ترجمة حديثه إلى العربية.

يعد اللقاء هو الأول بين الرئيس المصري ورئيس الوزراء الإسرائيلي، منذ أن تولى الأخير مهام منصبه في يونيو/حزيران 2021.

كما أنها تعد أيضاً الزيارة الأولى لرئيس حكومة إسرائيلية لمصر منذ 10 سنوات، إذ كانت آخر زيارة أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، لمصر في يناير/كانون الثاني، قبل أيام على اندلاع ثورة 2011.

دعوة رسمية لزيارة القاهرة 
يذكر أنه وفي 18 أغسطس/آب 2021، التقى رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، برئيس الوزراء الإسرائيلي، في تل أبيب، ووجّه للأخير خلال اللقاء، دعوة رسمية باسم السيسي، لزيارة القاهرة.

كذلك فإن مصر هي أول دولة عربية وقّعت معاهدة سلام مع إسرائيل في عام 1979، لكن العلاقات ظلت على المستوى الرسمي فحسب، وسط فتور ورفض شعبي.

فيما تقوم مصر بجهود وساطة بين إسرائيل والفلسطينيين، لتثبيت وقف إطلاق النار في غزة، عقب تصعيد عسكري استمر 11 يوماً في مايو/أيار الماضي.

جدير بالذكر أنه ومنذ أبريل/نيسان 2014، توقفت المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين.