الإثنين 6 كانون الأول 2021

"حزب بوتفليقة" والمستقلون يتصدرون انتخابات الجزائر..

مفاجأة مدوية وغير متوقعة أفرزتها صناديق اقتراع الانتخابات التشريعية بالجزائر عقب تصدر حزب بوتفليقة وتيار المستقلين نتائج الانتخابات.
نتائج أعلنتها، الثلاثاء، الهيئة المشرفة للانتخابات، أبقت على "هيمنة جزئية" لأحزاب ما كان يعرف بـ"التحالف الرئاسي الداعم لبوتفليقة" وهي "جبهة التحرير" و"التجمع الوطني الديمقراطي" دون حصولها على الأغلبية المريحة في البرلمان السابع التعددي، والأول منذ سقوط نظام بوتفليقة،
بينما أحدث المستقلون مفاجأة أخرى بصعودهم إلى المركز الثاني في البرلمان الجديد والمرتقب، حيث أصبح تيارهم بمثابة "القوة السياسية الثانية" في البلاد للمرة الأولى.
النتائج الرسمية
ووفقاً للنتائج الرسمية، فقد تصدر حزب "جبهة التحرير الوطني" الانتخابات ومقاعد البرلمان بحصوله على 105 مقعد برلماني.
وحققت القوائم المستقلة ثاني مفاجأة تاريخية بحلولها في المركز الثاني بـ78 مقعد للمرة الأولى في تاريخ البرلمان الجزائري.
وعكس ما زعمته، جاءت ما تسمى بـ"حركة مجتمع السلم" الإخوانية ثالثة بـ64 مقعدا فقط، ثم "التجمع الوطني الديمقراطي" 57 مقعد، و"جبهة المستقبل" 48 مقعدا، وما يسمى بـ""حركة البناء الوطني" الإخوانية بـ40 مقعدا.
وتقاسم حزبان 3 مقاعد برلمانية وهي "جبهة الحكم الراشد" و"صوت الشعب"، وتقهرت ما يعرف بـ"جبهة العدالة والتنمية" الإخوانية إلى مقعدين اثنين، ومقعدان أيضا لكل من حزبي "الحرية والعدالة" و"الفجر الجديد".
وكان من نصيب 3 أحزاب سياسية مقعد نيابي واحد وهي "جبهة الجزائر الجديدة" و"الكرامة" و"جيل جديد".
وقدم خبيران جزائريان في تصريحات متفرقة لـ"العين الإخبارية" قراءة في تلك النتائج المعلن عنها الخاصة بالانتخابات النيابية التي جرت، السبت الماضي.