الأربعاء 20 تشرين الأول 2021

ترتيبات للقاء علني بين السيسي ونفتالي بينيت.. شرم الشيخ ستحتضن اجتماعهما الأول

النهارالاخباريه- وكالات 
قالت قناة عبرية رسمية، مساء الأربعاء 1 سبتمبر/أيلول 2021، إن لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، سيُعقد في مدينة شرم الشيخ المصرية "قريباً وبشكل علني".
فبحسب قناة "كان"، "من المتوقع أن يلتقي بينيت والسيسي قريباً، وقد اتفقت إسرائيل ومصر بالفعل على عقد الاجتماع علناً وليس سراً". ولم تحدد القناة تاريخاً محدداً للقاء، إلا أنها قالت إنه من المتوقع أن يكون "قريباً جداً".
سلسلة مبادرات
أضافت أن إسرائيل قامت بسلسلة مبادرات تجاه قطاع غزة، في ظل جهد مصري لتحقيق تسوية على حدود القطاع مع إسرائيل، وضمن ذلك قضية الأسرى والمفقودين.
في حين تقول إسرائيل إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تحتجز 4 إسرائيليين في غزة، منذ حرب 2014، بينهم جنديان.
كذلك وفي وقت سابق من الأربعاء، قررت إسرائيل رفع القيود الإضافية التي فرضتها على غزة، في مايو/أيار 2021، عقب عدوان إسرائيلي على القطاع.
من القيود التي تم رفعها: توسيع مساحة الصيد من 12 إلى 15 ميلاً بحرياً، وإعادة فتح معبر كرم أبو سالم (معبر تجاري) بالكامل لإدخال المعدات والبضائع.
في سياق متصل وفي 18 أغسطس/آب 2021، وجّه رئيس المخابرات المصرية، عباس كامل، خلال لقائه بينيت في إسرائيل دعوة للأخير، باسم السيسي، لزيارة القاهرة، بحسب بيان لرئاسة الحكومة الإسرائيلية.
يأتي الحديث عن لقاء مرتقب بين السيسي وبينيت، في ظل قمة ثلاثية فلسطينية مصرية أردنية مرتقبة في القاهرة، الخميس.
زيارة عباس
في وقت سابق من الأربعاء، وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى القاهرة، في زيارة رسمية.
حيث قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن القمة تهدف إلى "حث الإدارة الأمريكية على الوفاء بوعودها بالحفاظ على (خيار) حل الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية)، من خلال خطوات عملية تضع حداً للسياسة الاستيطانية العنصرية، والعمل على فتح مسار سياسي يُفضي إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وحق العودة للاجئين".
تأتي هذه التطورات بعد أيام قليلة من قيام رئيس المخابرات العامة المصري، الوزير عباس كامل، بإجراء مباحثات في رام الله وتل أبيب، حول عملية السلام والتهدئة وقضية الأسرى.
حيث أفادت وكالة الأنباء المصرية الرسمية، بأن هذه "الزيارة بناءً على تكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسي، في إطار دفع الجهود المصرية لعملية السلام". وكان في استقباله بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفق الوكالة.
تابعت: "نقلَ كامل لأبو مازن (عباس) رسالة من السيسي، تتضمن تأكيد دعم مصر للقضية الفلسطينية، والعمل على تحقيق الهدوء والاستقرار بكافة المناطق الفلسطينية والإقليم كافة".
زيارة مفاجئة
بينما قال مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية، في بيان، إن كامل وصل إلى إسرائيل في زيارة "مفاجئة"، ووجّه دعوة رسمية إلى بينيت، باسم الرئيس المصري، لـ"زيارة القاهرة خلال الأسابيع المقبلة". وهو ما لم تعلق عليه مصر على الفور.
أضاف أن اللقاء "بحث الأبعاد السياسية والأمنية والاقتصادية للعلاقات الإسرائيلية المصرية، وملف الوساطة المصرية بشأن الأوضاع الأمنية في قطاع غزة".
كما التقى كامل مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية. وأضافت أنهما "بحثا الحاجة إلى تعزيز الاستقرار الإقليمي، والحرب المشتركة على الإرهاب، وأهمية حماية المصالح الأمنية المشتركة".
كما وجَّه غانتس الشكر لكامل على "النشاط الإيجابي" لمصر في المنطقة، وفق الصحيفة. وشدد على أهمية "تحقيق سلام طويل الأمد في جنوب إسرائيل، والدفع نحو حل قضية الأسرى والمفقودين المحتجزين في قطاع غزة".