الأربعاء 26 كانون الثاني 2022

العاهل الأردني يعفو عن 155 محكوماً بـ”إطالة اللسان”.. جرى إسقاط كامل العقوبة عن المتهمين


النهار الاخبارية. وكالات 
أصدر عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، الأحد 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، مرسوماً بالموافقة على عفو خاص عن 155 محكوماً بـ"جرم إطالة اللسان"، وذلك بعدما جرى إسقاط كامل العقوبة عن هؤلاء الأشخاص.

جاء ذلك في بيان صادر عن الديوان الملكي، وفق وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا).

يأتي المرسوم الملكي بعد أن وجه عاهل الأردن في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي حكومته، إلى دراسة جميع القضايا المتعلقة بـ"إطالة اللسان"، والسير بإجراءات عفو خاص عنها.

بحسب المادة 51 من قانون العقوبات الأردني، فإن العفو الخاص يمنحه الملك بناءً على تنسيب مجلس الوزراء مشفوعاً ببيان رأيه.

كما تبين المادة ذاتها أن العفو الخاص لا يصدر عمن لم يكن قد حُكم عليه حكماً مبرماً (قطعياً)، ويكون شخصياً، ويمكن أن يكون بإسقاط العقوبة أو إبدالها أو بتخفيفها كلياً أو جزئياً.
فيما تنص المادة 195 من قانون العقوبات على أنه "يعاقب بالحبس من سنة إلى 3 سنوات كل من ثبت جراءته بإطالة اللسان على جلالة الملك أو أرسل رسالة خطية أو شفوية أو إلكترونية أو أي صورة أو رسم هزلي إلى جلالة الملك وقام بوضع تلك الرسالة أو الصورة أو الرسم بشكل يؤدي إلى المس بكرامة جلالته أو يفيد بذلك، وتطبق العقوبة ذاتها إلى حمل غيره للقيام بأي من تلك الأفعال".

قبل عام 2017، كان المتهمون في هذه القضايا يحاكمون أمام محكمة أمن الدولة (طوارئ)، لكنها تحولت بعد ذلك إلى المحاكم النظامية.

رغم مطالبات سابقة من قانونيين بضرورة تعديل المادة، إلا أن ذلك يحتاج إلى مشروع قانون معدل، لعرضه على البرلمان والمرور بالمراحل الدستورية، ليصبح قانوناً نافذا. 
جرائم ضد الملك وأفراد عائلته فقط
كان وزير العدل الأردني أحمد الزيادات قد أعلن، سابقاً، أن العفو الخاص عن المدانين بجرائم "إطالة اللسان"، يقتصر على الجرائم المرتكبة ضد الملك عبد الله الثاني وأفراد عائلته فقط.

يشار إلى أن آخر قضية "إطالة لسان" تعود إلى شهر أبريل/نيسان الماضي، عندما أدى تلاسن بين امرأتين حول قيادة السيارات إلى الحكم على إحداهما بالسجن لمدة عام بتهمة "إطالة اللسان على الملك"، قبل تبرئتها بعد لفتة ملكية نحوها.

حينها، قال آثار الدباس (34 عاماً) إن خلافاً نشب بينها وبين سيدة أخرى حول أسلوب قيادة سيارتيهما، وإنها انتقدت السيدة وخاطبتها قائلة "قودي جيداً"، فردت الأخرى قائلة "أنا أقود أفضل منك ومن أبيك"، الأمر الذي دفعها للرد قائلة: "أبي عندي أحسن من الملك".
لاحقاً فوجئت الدباس بشكوى قانونية قدمتها السيدة ضدها بتهمة "إطالة اللسان على الملك"، وصدور حكم قضائي بحبسها عاماً مع وقف التنفيذ ثلاث سنوات.
لكن الدباس أوضحت فيما بعد أنها تلقت اتصالاً هاتفياً من العاهل الأردني.