الإثنين 6 كانون الأول 2021

الرئيس التونسي: “تدبير إجرامي” وراء حفر نفق قرب منزل السفير الفرنسي


النهار الاخباريه وكالات   
              قال الرئيس التونسي إن ثمة قرائن تؤكد وجود "تدبير إجرامي” وراء حفر نفق بالقرب من منزل السفير الفرنسي في العاصمة.
وخلال استقباله، مساء الأربعاء، وزير الداخلية توفيق شرف الدين، قال الرئيس قيس سعيد "تحولت ليلة البارحة صحبة رئيسة الحكومة نجلاء بودن لمعاينة النفق الذي تم اكتشافه قرب منزل السفير الفرنسي في منطقة المرسى، وثمة قرائن تدل على وجود تدبير إجرامي وراء حفر هذا النفق، وستتولى الجهات الأمنية المختصة إنارة الرأي العام بكل حقيقة يتم اكتشافها”.
وأضاف "أريد طمأنة التونسيين وجميع الدول التي لنا معها علاقات أن تونس ستبقى امنة بالرغم من كل المحاولات اليائسة لضرب المؤسسات أو التسلل إليها وتوظيفها خدمة لمصالح من يقف وراء الستار”.
وتابع بقوله "لا يمكن لمن يحاول التدبير والتنفيذ أن يصل الى مبتغاه بالمس بمؤسسات الدولة أو بعلاقات تونس بالأشقاء والأصدقاء، ومن يتصوروا أنه يمكنهم بث الفتنة لن يصلوا الى مبتغاهم، فتونس ستبقى آمنة ولن يصل الذين يعملون في الظلام إلى تحقيق أهدافهم”.
وكانت السلطات التونسية كشفت، الأربعاء، عن نفق يبلغ طوله حوالي 300 مترا في منزل قرب منزل السفير الفرنسي في مدينة المرسى (الضاحية الشمالية للعاصمة)، فيما أكدت وزارة الداخلية تردد أحد المتطرفين على المنزل المذكور.