السبت 16 تشرين الأول 2021

الحكومة الليبية تحذر من "انهيار العملية السياسية" بعد منعها من دخول بنغازي

النهار الاخبارية- وكالات
حذرت حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، من أن تمثل حادثة منعها من عقد اجتماع وزاري في بنغازي "فرصة لمن يسعى لانهيار العملية السياسية في ليبيا"، معربة عن أسفها لـ"سعي أي طرف لاستمرار حالة الانقسام السياسي، وتفكك الدولة وابتزاز مؤسساتها"، وفق بيان لها صدر في أولى ساعات صباح اليوم الثلاثاء.
وكانت الحكومة قد أعلنت تأجيل موعد اجتماع مجلس الوزراء الذي كان مقرراً عقده أمس الاثنين في مدينة بنغازي، بعد منع أنصار اللواء المتقاعد خليفة حفتر وفداً من موظفي الحكومة، كان مكلفاً الإعداد للاجتماع، من الدخول إلى بنغازي بعد وصولهم إلى مطار بنينا، أول من أمس الأحد، فيما عبّرت أوساط ليبية عن مخاوفها من أن تكون الحادثة بادرة لظهور أزمة جديدة بعد تجاوز البلاد مرحلة الانقسام السياسي
وأكدت الحكومة، في بيانها، أنها تابعت "باهتمام بالغ حادثة منع هبوط الطائرة التي تقل رئيس وأعضاء حكومة الوحدة الوطنية في مطار بنينا بمدينة بنغازي يوم أمس الأحد"، مؤكدة أن الحادثة جاءت بعد إعلان وترتيب مسبق عن نيتها زيارة بنغازي وتفقد أحوال أهلها وتلبية حقوقهم وخدمتهم.
وشدد بيان الحكومة على أنه "لا مصلحة لأي طرف وطني بأن تدخل ليبيا دوامة الانقسام والعنف مجدداً"، مؤكدة أنّ موقفها "الداعم للاستقرار يزداد صلابة كلما تعرضت العملية السياسية في ليبيا لمحاولات إفسادها وإيقافها".
وقالت الحكومة إنّ موقفها "يتناغم مع موقف غالبية الشعب الليبي الرافض لاستمرار التعطيل والابتزاز السياسي، الذي يعرقل كل محاولات الذهاب إلى التنمية والمصالحة الوطنية واستعادة السيادة الوطنية لبلادنا".