الثلاثاء 18 كانون الثاني 2022

الإمارات تراهن على تركيا لتكون نافذتها التجارية على العالم..


النهار الاخبارية وكالات

قالت وكالة Bloomberg الأمريكية، في تقرير لها، الخميس 13 يناير/كانون الثاني 2022، إن الإمارات تسعى لزيادة حجم تجارتها مع تركيا ضعفين أو ثلاثة؛ للاستفادة من علاقات تركيا اللوجستية مع بقية العالم، في آخر المؤشرات على دفء العلاقات بين الخصمين السابقين.

فقد بدأت العلاقات بين البلدين تعود بعد زيارة لتركيا أجراها ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، الأربعاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، التقى خلالها رئيس البلاد رجب طيب أردوغان، ووقَّعا اتفاقية فنية تسمح لأنقرة بمبادلة الليرة التركية مع الدرهم الإماراتي.

وفق الوكالة الأمريكية، فإن أبوظبي "تراهن على تركيا باعتبارها بلداً سيفتح لنا أسواقاً جديدة من خلال خدماته اللوجستية وسلسلة توريده"، وفقاً لثاني الزيودي، وزير الدولة للتجارة الخارجية، خلال مقابلته مع قناة Bloomberg Television الأمريكية.

كما أوضح الزيودي أن الإمارات تتطلع إلى الاستفادة من استثمارات تركيا الضخمة في القطاع الصناعي، وعمالتها الماهرة، وشبكتها اللوجستية القائمة، خاصةً مع إفريقيا. 

المتحدث نفسه أوضح أن الحكومة تضع كذلك اللمسات الأخيرة على اتفاقيات تجارية مع الهند وإسرائيل، فيما تتوقع الكشف عن صفقةٍ مع تركيا خلال الأشهر القليلة المقبلة.

الدولة الخليجية المُصدِّرة للنفط، تسعى كذلك لتعزيز مكانتها باعتبارها مركزاً عالمياً للتجارة والمال، خاصةً في وقتٍ تواجه خلاله منافسةً إقليمية متنامية من السعودية ذات الثقل الإقليمي. 

في العام الماضي، أعلنت الإمارات أنّها تنوي تعميق علاقاتها التجارية مع الاقتصادات سريعة النمو في آسيا وإفريقيا، وجذب 150 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية.

وقد وضعت الإمارات أيضاً خططها في نوفمبر/تشرين الثاني، لإطلاق صندوق بقيمة 10 مليارات دولار لدعم الاستثمارات في تركيا، وذلك خلال زيارات رفيعة المستوى لم تحدث منذ سنوات بين الخصوم الشرق أوسطيين القدامى.

كذلك، وفي 15 ديسمبر/كانون الأول 2021، أعلن البلدان أنهما يسعيان لتعزيز التعاون والتجارة، وذلك خلال محادثات أُجريت في دبي بين وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ورئيس الوزراء الإماراتي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وقد جاء هذا بعد شهر واحد من توقيع تركيا والإمارات اتفاقات وصفقات خلال محادثات بأنقرة، في خطوة قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنها تمثل بداية "عهد جديد" للعلاقات.

المكتب الإعلامي لحكومة دبي قال حينها، إن الشيخ محمد بن راشد، وهو أيضاً حاكم دبي ونائب رئيس الإمارات، التقى أوغلو؛ لبحث "تعزيز سبل التعاون بين دولة الإمارات والجمهورية التركية، وتطوير أُطره في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك".

من جانبه، قال الوزير التركي في تغريدة على حسابه بـ"تويتر": "سنواصل تعزيز علاقاتنا الاقتصادية والتجارية مع الإمارات".